قصة الكواكب !

قصة الكواكب !


ماهو الكوكب وكيف تتشكل الكواكب؟ ومتى نطلق اسم كوكب؟ تعرفوا على الإجابة معنا في هذا المقال...

بدايةً كيف تنشأ الكواكب؟

الكواكب في مجموعتنا الشمسية لا يبدو أنها تنتمي إلى مكانها هذا ولا حتى الشمس، فقد كانوا كلهم جزءً من سحابةٍ عظيمةِ الحجم من الغاز والغبار الكوني، جُمِعَت كثيرٌ من المواد عن طريق الجاذبية إلى المركز مُكوِنةً الشمس، المواد الباقية حامت حول الشمسِ الناشئةِ، متصادمةً ومتجمعةً مع بعضها.
بعضها كان قد حصل على جاذبيةٍ كافيةٍ لجذبِ غازاتٍ وغبارٍ كونيٍّ أكثر فأكثر، ومع تراكمها تشكلت الكواكبُ في النهايةِ.

كيف نشاأت الكواكب, كيف تتكون الكواكب

ما هو ‫‏الكوكب‬؟ و ما صفاته؟

قضى العلماء وقتاً طويلاً يتجادلون عن ماهيةِ الكواكب حقيقةً، في عام 2006، أتوا لنا بتعريفٍ قد بينوا فيه أن الكوكب عليه أن يحِملَ ثلاثَ صفاتٍ:
أولاً: أن يكون الكوكبُ واضحاً ويدور حول الشمس.
ثانياً: يجب أن يكونَ كبيراً كفايةً ليكونَ لديه جاذبيةً كافيةً تجعلهُ بشكلٍ كرويٍ.
ثالثاً: يجبُ أن يكونَ كبيراً كفايةً جاعلاً جاذبيتهُ قادرةً على مسحِ أي جسمٍ آخرَ بحجمهِ قرب مدارهِ حولَ الشمسِ.

ماذا عن ‫الكواكب‬ في أماكنَ أخرى؟

التعريف الذي ذكرناه آنفاً يركزُ على الكواكبِ ضمن مجموعتنا الشمسية، ولكن هناك كواكبٌ أخرى في أماكنَ ليست ضمنَ مجموعتنا، هذه الكواكبُ يطلقُ عليها الكواكبُ الخارجيةُ "exoplanets".
يمكنُ أن يكونوا دائِرينَ حول نجومٍ أخرى، مثلَ كواكبٍ منظومتنا الشمسية هنا، لكن هل هذا يعني أن كلَّ الكواكبِ تنشأُ بذات الطريقةِ ؟

هل كلُّ الكواكب مصنوعةٌ من بقايا النجوم؟

هذا يعتمد على من تتحدث معه، ماذا يحدث إذا تجمعت سحابةٌ صغيرةٌ من الغاز وأنشأت كرةً بسبب جاذبيتها، هل هذه السحابة كوكبٌ أيضاً ؟
بعد كل هذا، كوكب المشتري عبارةٌ عن كرةٍ من الغازِ، وكلاهما -السحابةُ والمشتري- جزءٌ من المادةِ التي لم تكن بالحجمِ الكبيرِ الكافي لتكوين نجمٍ ساطعٍ ملتهبٍ.


كواكبٌ كبيرةٌ أم نجومٌ صغيرةٌ؟

سحاباتُ الغازِ التي لا تملك مواداً كافيةً لتُنشِأَ نجماً ساطعاً؛ تصنع في أغلب الأوقات نوعاً خاصاً من النجومِ هو القزمُ البنيُّ "Brown dwarf"، يكونُ كبيراً مقارنةً مع أغلب الكواكب، ولكنَّه ليس بالحجم الكافي ليكون ذلك النوع من النجوم الذي يُولِّد كثيراً من الطاقةِ ويبعث الضوءَ الساطعَ.
ولكن اكتشف العلماء مؤخراً جسماً غازياً أصغرَ في وسط مكانٍ في الفضاء، يبدو الجسم أحمرٌ من الأقزام البنية، وعلى الأرجح أصغرُ منها أيضاً، هذا الجسم قد يكون نشأ مثل الأقزام البنية، من سحابةٍ صغيرةٍ من الغاز، أو ربما قد نشأ حول نجمٍ وبطريقةٍ ما ابتعد بعيداً في الفضاءِ.

بعضُ العلماءِ يدعونَ هذا الجسمَ كوكباً؛ والبعضُ الآخرُ يظنُّ أنَّه يمكنُ أن يكونَ كوكباً فقط إذا نشأَ حولَ كوكبٍ و نشأَ فقط من سحابةِ غازٍ، وإلا يكونُ فقط جسمٌ شبهَ نجميٍّ.

العلمُ مليءٌ بالمجادلاتِ مِن مثلِ هذهِ الأمور، وهذا ما يجعلهُ مشوِّقاً، فمازال الجدل قائماً حول بلوتو بعد إخراجه من كواكب المجموعة الشمسية؛ هل هو كوكب أم لا؟

المصدر:
nasa.gov

تدقيق لغوي: محمد طحان

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه