ماهي المجرات ؟ وكيف تتكون ؟

ماهي المجرات؟ وكيف تتكون ؟


عندما تنظر إلى النجوم في الليل، فأنت تنظر إلى النجوم في مجرة درب التبانة، وإذا كانت السماء مظلمةً جداً، وبعيداً عن أضواء المدن يمكنك أن ترى حتى المجموعات الغبارية ممتدة خلال السماء.(1)

ماهي المجرة؟

المجرة هي مجموعة كبيرة جداً من الغاز والغبار النجمي ومليارات من النجوم ومجموعاتها الشمسية، فمجرة درب التبانة وحدها تحوي 100 مليار نجم، باعتقاد العلماء.

هناك مجرات كثيرة جداً إلى جانب مجرتنا لدرجة أننا لا نستطيع إحصائها حتى الآن. تلسكوب ناسا الفضائي "هابل" قد أخذ نظرة لقطعة صغيرة من السماء لمدة إثنا عشر يوماً فوجدنا عشرة آلاف مجرة بمختلف الأشكال والأحجام والألوان، بعض العلماء يقدرون وجود مئة مليار مجرة في الكون! (1)

كيف تتكون المجرات؟

يرى البعض أن المجرات تتكون بنفس الطريقة التي تتكون فيها النجوم لكن على نطاق أكبر، حيث تتطور من خلال سديم هائل جداً يبلغ اتساعه عدة ملايين السنين الضوئية ثم يبدأ بالانسحاق على بعضه مشكلاً كل هذه النجوم (2)

لكن تفاصيل تكون أوائل المجرات يعتبر أحد الأسئلة المفتوحة في علم فيزياء الفلك، ونظرياته يمكن تقسيمها إلى نوعين:
من الأعلى للأسفل، أو من الأسفل للأعلى، ويقصد بالأولى أن المجرات تكونت أساساً من بُنى كونية شديدة العظم ثم تفككت وتقطعت إلى الحالة التي نراها اليوم خلال فترة زمنية تقدر بمئة مليون سنة (3)
أما من الأسفل للأعلى فالعكس تماماً , حيث يعتقد أن المجرات تكونت من بُنى صغيرة للغاية ثم أخذت بالتضخم شيئاً فشيئاً، حيث كونت العناقيد المغلقة ثم كونت هذه بدورها المجرات الكبيرة (4)

والجاذبية هي التي تبقي على تماسك المجرة بمكوناتها، ومجرتنا درب التبانة لديها أيضاً ثقب أسود فائق الكتلة في مركزها(1)

ماهي أشكال المجرات؟

بعض المجرات تكون حلزونية الشكل مثل مجرتنا إذ يكون لديها أذرع منحنية تجعل لها شكلاً يشبه المروحة.
وهناك نوع آخر من المجرات يكون أملس وبيضاوي الشكل معطياً اسماً لها "المجرات البيضاوية".
وهناك مجراتٍ أخرى لا تكون حلزونية ولا بيضاوية، إذ يكون لديها شكل غير منتظم يشبه لطخات الدهان تدعى "المجرات غير المنتظمة"، الضوء الذي نراه من هذه المجرات يكون منبعثاً من النجوم داخلها.

أين موقعنا من الكون؟

نحن نعيش على كوكب "الأرض" وهو الثالث في مجموعتنا الشمسية، ومجموعتنا هي جزء صغير من مجرة درب التبانة، فالمجموعة الشمسية تقع في ذراع أوريون من مجرة درب التبانة، ومجرتنا تقع في المجموعة المحلية، التي تقع في العنقود المجري الفائق لانياكايا (Laniakea) من الكون! (5)

هل تبقى المجرات على حالها؟

في بعض الأحيان تأخذ المجرات بالاقتراب من بعضها حتى تصطدم فيما بينها، في يوم من الأيام مجرتنا درب التبانة ستصطدم بجارتنا الكونية الأقرب مجرة أندروميدا "المرأة المسلسلة".

لكن لا تقلق أخي لن يحدث هذا إلا بعد 5 مليارات سنة تقريباً حتى وإن بدأ الاصطدام غداً فلن تلاحظ هذا!
المجرات كبيرة جداً وتمتد على مسافات شاسعة فالمسافات بين نجومها كبيرة فعند الاصطدام لن تتحطم الكواكب والمجموعات الشمسية، بل ستنساب دون حدوث اي ضرر! (1)

بعض المصطلحات المستخدمة:

1_الثقب الأسود فائق الكتلة: وهو أضخم أنواع الثقوب السوداء وجاذبيته أقوى مليون مرة من جاذبية شمسنا، وجاذبيته مسئولة عن تماسك المجرة ودوران كافة أنواع الأجرام حوله.
2_التلسكوب الفضائي هابل: تلسكوب يدور حول الأرض وصل لمداره عام 1990. يلتقط صوراً رائعة للكواكب والنجوم والمجرات.

المصادر:
(1) http://spaceplace.nasa.gov/galaxy/en/
(2) "أساسيات في علم الفلك والتقويم" صفحة 275, محمد باسل الطائي 2001
(3) Eggen, O. J.; Lynden-Bell, D.; Sandage, A. R. (1962). "Evidence from the motions of old stars that the Galaxy collapsed". Reports on Progress in Physics 136: 748. Bibcode:1962ApJ...136..748E. doi:10.1086/147433
(4) Searle, L.; Zinn, R. (1978). "Compositions of halo clusters and the formation of the galactic halo". Astrophysical Journal 225 (1): 357–379. Bibcode:1978ApJ...225..357S. doi:10.1086/156499
(5)http://www.sciencealert.com/news/20140409-26124-2.html

مراجعة وتعديل: فراس كالو

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه