من اكتشف قارة أمريكا ؟ | العبور الأول

من اكتشف قارة أمريكا ؟ الحلقة الأولى

العبور الأول


يبدو أن اكتشاف قارة أمريكا مازال محل جدل بين العلماء والسياسيين رغم انقضاء أكثر من 5 قرون على اكتشافها، ومازالت هذه القضية مثار جدل، تطفو الى السطح بين فترة وأخرى بعد عمليات تنقيب أو تصريحات السياسيين.
وقد يقول قائل مالنا ومال هذه القضية؟ وعندنا مايشغلنا؟

ويكون جوابنا إن التاريخ الانساني المتعلق بالاختراعات والاكتشافات قد تعرض للتزوير بشكل كبير وطُمِست معه العديد من الحقائق وظُلِمَ الكثير من أصحاب الفضل الأصليين في الاكتشاف أو الاختراع، وهذا ما سنحاول كشفه في أرابوست من خلال مجموعة من السلاسل التاريخية والعلمية المتخصصة، نبدأها اليوم مع قصة اكتشاف أمريكا، فمن سبق الى اكتشافها؟ هل كان الفايكينغ؟ أم الآسيويون؟ الصينيون أم الروس؟ أم العرب والمسلمون؟ أم كولومبوس الذين لقنونا في مدارسنا خطأً أنه من اكتشف القارة؟وبغض النظر عمن اكتشف القارة، فهناك حقيقة مؤكدة سنكشفها في نهاية السلسلة...

فرضيات الاكتشاف الأول


ولكن أولاً دعونا نبحث في الفرضيات التي ذُكِرت عن اكتشاف هذه القارة وأولها التكهنات العلمية بأن البشر هاجروا من آسيا إلى أمريكا الشمالية عبر جسر الجليد المعروفة باسم بيرنجيا، عبر مضيق بيرنغ (The Bering Strait)، ومضيق بيرنغ لمن لا يعرفهُ يربط بين المحيط الهادي والمحيط المتجمد الشمالي ويفصل بين قارة آسيا وقارة أمريكا الشمالية، وتحديداً بين رأس ديجنيف في روسيا، ورأس أمير بلاد الغال في ألاسكا، وسمي بهذا الاسم نسبةً إلى (فيتوس بيرنغ) المستكشف الدنماركي الذي خدم الإمبراطورية الروسية وأبحر فيه عام 1728.


مضيق بيرنغ

ولكن هل هذه التكهنات حول هجرة سكان أمريكا الأصليين عن طريق هذا الممر الذي ربط أعالي شمال القارة الآسيوية مع قارة أمريكا، صحيحة؟

إذا كان الحال كذلك، عندها كان على أوائل المهاجرين أن يكونوا قطعوا شمال أمريكا كلها على شكل مسيرة صامتة دون أن يتركوا خلفهم آثاراً أو شواهد حضارية راقية، وبعد وصولهم إلى وسط أمريكا ولاحقاً إلى جنوبها، بدأ المهاجرون أنشطتهم الثقافية!
إلا أن هذه الفرضية تبقى مثار شك لأن طريق البيرنغ كانت مغمورة بالمياه قبل 10آلاف سنة، فذوبان الجليد في العصر الجليدي المتأخر أدى الى ارتفاع مستوى مياه البحر لدرجة جعل طريق البيرنغ تفقد دورها كملتقى بين القارتين الآسيوية والأمريكية.

إذاً الاتصالات بين أمريكا وباقي العالم انقطعت قبل 10 آلاف سنة أو أكثر، فهل يكون التطابق والمقارنة في الصورة الثقافية التاريخية الإجمالية لنصف الكرة الأرضية، والآثار والدلائل، ترجع بناء على ذلك الى اتصالات جرت قبل ذلك التاريخ؟

في الحقيقة؛ عُثِرَ في الثقافة الأمريكية القديمة وعلى الأرض الأمريكية القديمة على آثار تتيح المجال لاستنتاجات عن زوار من العالم القديم خلال الألف الأولى قبل ولادة السيد المسيح، إن الآثار التي تركها الزوار الأوائل من العالم القديم في العالم الجديد، لايمكن تجاهلها.

وبالتالي ما هي الهوية المحتملة لسكان هذه الأرض؟ ومن هم هؤلاء الزوار؟
تابعوا معنا الحلقات القادمة

المصادر:
1- Stuckey, M., & J. Murphy. 2001. By Any Other Name: Rhetorical Colonialism in North America. American Indian Culture, Research Journal 25(4): 73–98, p. 80.
2- The Bering Strait (Forbes, Jack D. 2007. The American Discovery of Europe. Urbana: University of Illinois Press, pp. 84 ff., 198,
3- س شندلير، مسألة البرهان على اكتشاف أمريكا قبل كولومبوس فرايبورغ 1983، ص.2
4- هاينكه زودهوف، معذرة كولومبوس لست أول من اكتشف أمريكا.

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه