قمّة عرب نت الرقميّة - الطريق إلى الرقمية والإقتصاد الذكي

قمّة عرب نت الرقميّة, الطريق إلى الرقمية, الإقتصاد الذكي

قمّة عرب نت الرقميّة - الطريق إلى الرقمية و الإقتصاد الذكي
إعداد: بدر البدر

ارتقي للرقمية:
بهذا الشعار و للسنة الرابعة على التوالي، و في شراكةٍ إستراتيجيّة للمرة الثانية مع مدينة دبي الذكية، ومجموعة شويري (DMS)، تُقام قمّة عرب نت الرقميّة (2016) يومي (30) و(31) مايو في مركز مؤتمرات مدينة جميرا في دبي.
حيث يتوقع مشاركة نحو (1000) شخصية من قادة القطاع الحكومي، وصناع القرا ، والمبتكرين، للمساعدة في التواصل، وتشكيل المستقبل الرقمي في منطقة الشرق الأوسط.
تسلّط هذه القمّة الضوء على حجم التحوّل الرقمي في القطاعين العام والخاص، ونمو قدرات الاقتصاد الذكي.
كما تتناول الإتّجاهات والتقنيات، التي تعمل على كيفيّة تحويل عمل الوكالات والعلامات التجارية، والناشرين، معًا للوصول إلى المستهلكين والتأثير في صنع القرارات.

مسار الإقتصاد الذكي :
ستركز قمة عرب نت الرقمية (2016) على مسار الاقتصاد الذكي، والذي سيغطي عدداً من المواضيع بما فيها المدن الذكية، وتعلم الماكينات وإنترنت الأشياء، والبيانات الكبرى، واستثمار الشركات بالابتكار ومواضيع عديدة أخرى.
كما سيستضيف المسار طاولتي حوار حصريتين قائمتين على الدعوات فقط، حيث تركز كل منهما على جزء محدد من الإقتصاد الذكي، وتحديداً الدفع الرقمي والبيانات المفتوحة.

أهمية الأعمال الرقمية :

تعتمد الموجة الجديدة من الأعمال الرقمية على تدفق الأعمال والأفكار، والابتكارات عبر المنصات الرقمية، التي خلقت أسواقاً عالمية أكثر كفاءة، وشفافية تُمَكِّن المشترين والبائعين من عقد صفقاتهم بضغطة زر واحدة.
وهذا ما أكدته دراسة لمعهد ماكنزي للدراسات الإقتصادية، إلى أن الأعمال الرقمية تمثل أهمية خاصة لنموذج عمل الشركات التي ترغب في أن تتوسع خارج حدودها، ولكنها تعجز عن ذلك بسبب التعقيدات الكبيرة، والمكلفة.
حيث تتيح لها الأعمال الرقمية الفرصة ليس فقط لإعادة تصميم نموذج عملها، إنما أيضاً لإعادة هيكلة منتجاتها وأسواقها وأصولها.
إضافة إلى أن الأعمال الرقمية ساهمت في تخفيض تكلفة إجراء المعاملات الدولية، وخلقت أسواقاً وتجمعات إستهلاكية جديدة على مستوى العالم، مما وفر للشركات قاعدة هائلة من العملاء المحتملين وأتاح الوصول إليهم بوسائل منخفضة التكلفة.

أهمية المنصات الرقمية في التجارة :
تلعب المنصات الرقمية دوراً هائلاً في التجارة العالمية الحالية، حيث يقدر الإقتصاديون أن نسبة (12) في المئة من تجارة السلع عبر الحدود تتم الآن عبر المنصات الرقمية، وتصل هذه النسبة في حالة الخدمات إلى (50) في المئة.
و تشير بيانات منظمة التجارة العالمية، في هذا الصدد إلى أن التدفقات العالمية في السلع والخدمات والتمويل أضافت (7.8) تريليون دولار للإقتصاد العالمي في عام (2014) فقط، من بينها (2.8) تريليون دولار للتجارة عبر المنصات الرقمية .
إن هذا التطور نحو الاقتصاد الذكي يعتبر تطوراً مهماً خاصة، إذا أخذنا في الإعتبار أن الشبكات التجارية العالمية التقليدية، إحتاجت إلى قرون لتأسيسها ونجاحها، في حين أن التجارة الرقمية عبر الحدود لم يكن لها وجود قبل (15) عاماً فقط..

تدقيق لغوي: محمد مرتجى

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه