من اكتشف قارة أمريكا ؟ | أصول سكان أمريكا الأصليين

من اكتشف قارة أمريكا ؟ | الحلقة الثانية

أصول سكان أمريكا الأصليين


تحدثنا في الحلقة الماضية عن فرضية وصول السكان الأصليين إلى قارة أمريكا من آسيا عن طريق معبر البيرنغ، واليوم سنتابع بحثنا لتحديد هوية أول من وطأت قدماه قارة أمريكا، ومتى وكيف حدث ذلك!
واذا كانت فرضية العبور عن طريق البيرنغ قبل 10 آلاف سنة بنظر بعض المؤرخين مستحيلة لأنه كان مغموراً بالمياه، إلا أن الفرضية البديلة تبدو أكثر استحالة!

فمِن أحدث الفرضيات البديلة ما يسمى النظرية السولترية وقد حظيت بشعبية كبيرة لأنها تفترض أن شعباً أوروبياً قديماً أو أكثر كان من بين أوائل قاطني الأمريكتين، إلا أن هذه النظرية تلقى اعتراضاتٍ أيضاً وذلك بسبب الملامح المميزة للسكان الأصليين التي لاتشبه الأوربيين، ويبقى السؤال:

ما أصل الهنود الحمر أو سكان أمريكا الأصليين ؟

يُعتبرُ هنود أمريكا الوسطى الحمر جزءاً من عِرق المُنغوليد (Mongoloid) كما هو حال قسم كبير من الآسيويين ويمكن تعداد مجموعة من الملامح المميزة لهذا العرق الواسع الانتشار ومنها الشعر الاسود الاملس والانف المسطح ذو التكوين الناعم والجلد الفاتح الى البني الغامق وتكوين الجسم الممتلئ والوجه العريض أوبالاحرى الجمجمة العريضة جداً!

وبالتالي فإن هذه الشعوب تبدو أقرب إلى الآسيويين منها إلى الأوربيين وهذا هو المرجح أكثر، كما أتت دراسة حديثة قامت على تحليل الحمض النووي (DNA) لجثة شاب من الهنود الحمر عمرها 24000 سنة لتكشف عن مفاجأة؛ بأن ثلث جينات الأمريكيين الأصليين تعود إلى أشخاص من أوراسيا الغربية، أي أنها مرتبطة بالشرق الأوسط وأوروبا أيضاً، وليست كلياً من شرق آسيا أو آسيا الوسطى كما كان يعتقد سابقاً، وفقاً لتسلسل الجينوم حديثاً!

أطفال من سكان أمريكا الأصليين أو الهنود الحمر ونلاحظ بوضوح الملامح الآسيوية على وجوههم !

الآن لنحاول أن نتصور الأمور دون انحياز باستعمال الحقائق التي بين أيدينا، فلدينا شعوب بملامح أقرب لشعوب آسيا الوسطى يعيشون في قارة أمريكا، ولهم جينات مشتركة مع الشرق أوسطيين والأوروبيين هذا يعني أنه وعلى الأرجح أن اختلاطاً حدث بين هذه الشعوب الآسيوية المهاجرة وبين الشرق أوسطيين والأوربيين في مرحلة ما في التاريخ، ربما حدث ذلك بعد أن هاجرت هذه المجموعة البشرية من أوراسيا عبر جسر بيرنجيا الذي ربط شمال غرب أمريكا الشمالية (ألاسكا) بشمال شرق آسيا (سيبيريا) عبر ما يعرف الآن بمضيق بيرنغ.

وسواء أتمت هذه الهجرة سيراً على الأقدام أو باستخدام قوارب بدائية فلا بد أن هذا حدث قبل 16-40 ألف عام تقريباً، عندما كان ذلك ممكناً!
والآن يبقى السؤال مُلِحاً متى حدث هذا الاختلاط بين سكان الشرق الأوسط قديماً وسكان قارة أمريكا الأصليين، حتى تظهر جيناتهم ضمن الخارطة الوراثية لهم؟

لانستطيع الجزم إذا كان بعضاً من سكان الشرق الأوسط القديم هاجروا فعلاً باتجاه آسيا الوسطى ثم نزحوا مع من نزح باتجاه قارة أمريكا عبر جسر بيرنجيا، أم أن الأمر حدث على شكل زياراتٍ في العصور اللاحقة، رغم أن الدلائل التي بين أيدينا ترجح الرأي الأخير، فمَن هؤلاء الزوار من الشرق الأوسط الذين شدوا رحالهم لتطأ أقداهم قارة أمريكا؟ وما هويتهم؟

الإجابة في الحلقة القادمة....انتظرونا!

المصادر:
Mongoloid
nationalgeographic.com
كتاب: معذرة كولومبس لست أول من اكتشف اميركا، للكاتبة: هاينكـه زودهوف، تعريب: الدكتور حسين عمران، مكتبة العبيكان، الرياض.

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه