قصة (20/80) ومبدأ باريتو !

قصة (20/80) ومبدأ باريتو !


يعود الفضل في وضع هذا المبدأ الهام إلى العالم الايطالي فيلفريدو باريتو عالم الاقتصاد المشهور الذي ولد في 15 يوليو 1848م وتوفي في 19 أغسطس 1923م.
وهو صاحب نظريتين أيضاً في علم الاقتصاد وهما (أمثلية باريتو) و(أفضلية باريتو)، وله مدرج إحصائي عُرِف بإسم مخطط باريتو، وكذلك توزيع باريتو الإحتمالي.

مبدأ باريتو (Pareto Principle (80/20

اتجه باريتو في عام 1897م لدراسة توزيع الإنتاج والثروات داخل الدولة الإيطالية وخلص من دراسته إلى أن حوالي 20٪ من المصانع تنتج 80٪ من إجمالي الإنتاج، كما أن 20٪ من الأثرياء يحصلون على 80٪ من ثروة المجتمع. 

عمم ذلك باريتو في دراساته وأبحاثه، وأصبحت قاعدة تعرف بالرقمين (80/20) ومرتبطة باسم باريتو.

في أواخر 1940، قام جوزيف م. جوران، الأستاذ في إدارة الجودة، باقتراح استخدام مبدأ باريتو ضمن إدارة الجودة و ليؤكد على مبدأ كون القليل هو الأهم والأغلب قليل الأهمية.

فيلفريدو باريتو

قاعدة (80/20)

تفيد هذه القاعدة بان 20% من الأسباب، مسؤولة عن 80% من النتائج، أي ان 80% من النتائج، تأتي من 20% من الأسباب.

وبذلك فان تركيز الجهود على معالجة أهم 20% من الأسباب، يؤدي الى حل 80% من المشكلة؛ ولا داعي لإضاعة الجهد والوقت (والتكلفة المصاحبة) في معالجة الـ 80% من الأسباب الهامشية كثيرة العدد، والتي لا تحل الا 20% من المشكلة.

قاعدة باريتو في الحياة العملية

قام البريطاني ريتشارد جون كوخ بتحريك قاعدة عالم الأقتصاد ( باريتو ) في مجالات مختلفة في الحياة ، وذلك عبر كتابه (قاعدة 80/20) وتوصل الى النتائج التالية:

  • أن 80% من الأرباح تأتي من 20% من المنتجات
  • أن 80% من الإيرادات تأتي من الـ 20% من العملاء
  • أن 20% من الموظفين يؤدون 80% من العمل
  • أن 20% من المجرمين يرتكبون 80% من الجرائم
  • أن 20% من الأواني والأجهزة تستخدم وتظل 80% للديكور الاجتماعي. 
  • أن 20% من الملابس المتراكمة في الدولاب تستخدم، بينما هناك 80% من الملابس للفرجة والتكديس .
  • أن 20% من الأوراق والملفات في المكتب يتم استخدامها وتظل الـ 80% متراكمة بلا قرار أو حاجة الى الاستخدام .
  • أن 20% من سكان العالم يتحكمون في 80% من موارده بينما يبقى الباقي لا يحصل إلا على النسبة الباقية ويعانون الفقر والجوع.

هل قاعدة باريتو دقيقة ؟

يقول كوخ أن هذه القاعدة قاعدة تقريبية وصفية لما يحصل من جهة بذل الوسائل للوصول للأهداف، وقد تصدق بصورة دقيقة في بعض الأحيان، بل إن بعض الإداريين يراها دقيقة لأكبر مدى ويرى أن تحققها أمر واقع بالتجربة.

أهمية مبدأ باريتو

تأتي أهمية هذه القاعدة من حيث إننا مطالبون بتقليص الهادر والمنفق في جهودنا ومواردنا عن طريق تطبيقها واقعيًا ليمكننا فعلاً استغلال أقل جهد ممكن للوصول لأكبر نتيجة مرجوّة.

كذلك فنحن عن طريق تطبيقنا لها سنتوجه للتركيز والاهتمام بأكثر الوسائل فعالية وأهم الموارد تأثيرًا للوصول لأفضل النتائج.

قاعدة 80/20 تضع بين يدينا وسيلة جديدة للتفكير، ولكن تحقيقنا لـ80% من النجاح في تطبيقها يعتمد بالدرجة الأولى على تحديد عناصر النجاح الهامة بدقة وإلا كان الفشل حليفنا !

المصادر :
1- سلسلة أدوات تحسين الإنتاجية/ الأدوات السبع لضبط الجودة - سمير زهير الصوص- وزارة الاقتصاد الوطني- فلسطين.
2- موسوعة المصطلحات الإدارية والاجتماعية والاقتصادية والتجارية، هاشم حسين ناصر المحنك - مركز دراسات جامعة الكوفة.
3- قاعدة (80/20) - ريتشارد كوخ.

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه