قريباً العلماء يشخصون مرض باركنسون عن طريق فحص العين فقط !

قريباً العلماء يشخصون مرض باركنسون عن طريق فحص العين فقط


بالرغم من أن مرض باركنسون (Parkinson) هو ثاني أكبر مرض عصبي انتشاراً إلا أن العلماء لازالوا في مراحل مبكرة من علاجه.

وعادةً يصعب كشف مرض باركنسون لعدمِ وجود فحوصاتٍ للتشخيص المبكر، لذا قد يكون من الصعبِ تحديد التشخيص الأولي، وخاصةً في المراحل المبكرة من المرض.
إلا أن الباحثين في دراسة جديدة يعتقدون أنهم صاروا قادرين ببساطة على تشخيص المرض بمجرد النظر إلى خلايا الشبكية؛ الأمر الذي لم يكن ممكناً من قبل!

خرج القائمون على هذه الدراسة التي نشرت في مجلة (Acta Neuropathologica Communications) المتخصصة؛ مقتنعين بأن هذه النتائج قد تكون حجر الأساس في حربهم ضد هذا المرض.

فهذا المرض يحدثُ كنتيجةٍ لموتِ الخلايا العصبية المسؤولة عن تكوين الدوبامين في منطقة تسمى المادة السوداء (substantia nigra)، والذين يعانون من هذا المرض في الغالب لا يعلمون إلا إذا بدأت أعراضه بالظهور؛ ويحدث ذلك عند موت حوالي سبعين بالمئة من هذه الخلايا، وفي الوقت الحالي لا يوجد أي طريقة لإكتشافه بشكل مبكر.


قام الباحثون بإصابة الفئران بهذا المرض عن طريق حقنهم بسم عصبي يسمى (rotenone) وذلك بشكل يومي، فحفز موت الخلايا عن طريق التسبب بقصور في وظائف الميتوكوندريا في الخلايا العصبية، ولأن شبكية العين تعتبر امتداداً للجهاز العصبي المركزي فإن الباحثين قرروا التحقق عن مدى تأثر خلايا الشبكية بهذه التجربة.

فبعد عشرين يوماً من التجربة كانوا قادرين على رؤيةِ مؤشراتِ مرضِ باركنسون حيث ماتت أعداد كبيرة من خلايا الشبكية بالرغم من أن الخلايا العصبية الموجودة في المادة السوداء لم تتأثر إلا بعد 60 يوماً من بدء التجربة.

و هنا اقترح الباحثون أن المعدلات المرتفعة من موتِ خلايا شبكية العين تُعتبرُ مؤشراً لمرضِ باركنسون وقد تساعد في تشخيص المرض قبل ظهور أعراضه.

وكما هو في جميع الأمراض فإن الاكتشاف المبكر للمرض يعتبر أمراً أساسياً في العلاج و لذلك فإن الباحثين قرروا تحديدَ ما إذا كان المرضُ سيتوقف في الفئران ذاتِ معدلاتٍ عاليةٍ من موتِ خلايا الشبكية أم لا.

فقاموا بحقن الفئران بمادةِ (rosiglitazone) التي تُحفِز من تكوين الميتوكوندريا، وأيضاً تُحفِز وظيفتها وتُقلِل الإلتهابات الحادثة.

ونتج عن هذا تقليلُ معدلاتِ موتِ خلايا شبكيةِ العينِ خلال 20 يوماً، وأيضاً تقليلُ مُعدلِ موتِ الخلايا في منطقة المادة السوداء بعد 60 يوماً !

بمعنى آخر فإن العلاج المبكر قادرٌ على درءِ خطرِ مرض باركنسون.

المصدر:
iflscience.com

مراجعة علمية: فراس كالو

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه