ماذا تعرفون عن حساسية الجلد تجاه الماء ؟!

ماذا تعرفون عن حساسية الجلد تجاه الماء ؟!


رغم أن معظم جسمنا يتكون من الماء؛ إلا أن بعض الأشخاص يعانون حقاً من حساسية جلدية اتجاه الماء؛ أليس ذلك غريباً؟

حساسية الجلد للماء أو الشرى بسبب الماء (aquagenic urticaria) هي حالة نادرة يظهر فيها طفح جلدي مصحوباً بحكة (شرى) عندما يتلامس الجلد مع الماء، بغض النظر عن درجة حرارة الماء.

هذه الحالة الغريبة تصيب في الأغلب النساء، و تبدأ ظهور الأعراض غالباً قرب سن البلوغ، والسبب الدقيق الكامن وراء هذا الشري المائي غير معروف تماماً.

ولنتيجةً لندرة هذا المرض فإنه تتواجد بيانات محدودة فيما يتعلق بفاعلية العلاجات الفردية، ومع ذلك فإن مجموعة مختلفة من الأدوية، وطرق العلاج استخدمت مع درجات نجاح متفاوتة.

وأعراض هذه الحالة النادرة عبارة عن طفحٍ جلدي يظهر عند تلامس الجلد مع الماء مهما كانت درجة حرارته، وهذا الطفح يتميز بكونه لطخات جلدية حمراء صغيرة الحجم؛ تتراوح بين 1 إلى 3 ملم وحوافها تكون واضحة مميزة عن النسيج المحيط.

ويظهر الطفح غالباً على الرقبة، والجزء العلوي من الجسم، والأذرع ولكنه يمكن يحدث في أي مكان أخر، وقد يكون هذا الطفح بعض الناس مصحوباً بحكةٍ أيضاً، وبمجرد رفع الماء عن الجلد يبدأ الطفح في التلاشي بشكل عام خلال 30 إلى 60 دقيقة.

والسبب الكامن وراء هذه الحالة غير مفهوم، ومع ذلك فقد اقترح العلماء النظريات التالية:

الأولى: وهي أن مادة ذائبة في الماء قد تدخل إلى الجلد وتحفز هذا التفاعل المناعي مسسبةً الأعراض، وفي هذه النظرية فإن الحساسية لسيت تجاه الماء ولكن تجاه المادة الذائبة فيه.

الثانية: أن مادة موجودة على سطح الجلد أو في الجلد تتفاعل مع الماء، و ينتج مادة تتسبب في ظهور هذه الأعراض.
لا يوجد وصف في الأدب الطبي لطريقة توارث هذه الحالة، فمعظم هذه الحالات تحدث بطريقهٍ فردية في أفراد تاريخ عائلاتهم الطبي خالٍ من هذا المرض، فنادراً ما يحدث أن يُصاب أكثر من شخص في عائلة واحدة بهذا التحسس النادر!

المصدر:
nih.gov

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه