هل ينجح العلماء في استنساخ الماموث ؟

0

هل ينجح العلماء في استنساخ الماموث ؟


تذكرون فيلم "جوراسيك بارك" أو الحديقة الجوراسية ؟ في بداية الفيلم يتم استنساخ عدة فصائل من الديناصورات عن طريق أخذ المادة الوراثية "DNA" الخاصة بها من الحشرات المحفوظة داخل الكهرمان القديم، ربما الفكرة حملت مغالطة علمية، لكن العلماء بدأوا بتطبيق فكرة شبيهة بها لاسنساخ الماموث وإعادته إلى الحياة؛ فما هي؟

حاول العلماء منذ زمن استنساخ "الماموث"، وهناك الآن ثلاث فرق منفصلة على الأقل حول العالم، تعمل على بناء "الجينوم" الكامل للماموث، ومحاولة إعادة المخلوق إلى الحياة.

لكن هذه التجربة التي سأتحدث عنها اليوم أول خطوة حقيقية نحو تحقيق ذلك، فعالم وراثة شهير في الولايات المتحدة الأمريكية قام باستخراج الحمض النووي "DNA" من بقايا مجمدة لماموث صوفي؛ عُثِر عليه في جزيرة "Wrangel" في المحيط المتجمد الشمالي، وحاول صنع نسخة مطابقة عنه، ثم زرعها في خلايا حيوان الفيل مستخدماً تقنية جديدة لربط الدنا "DNA" تعطي نتائج دقيقة للغاية، ويطلق على هذه التقنية المستخدمة لدمج قطع الحمض النووي للماموث مع الشفرة الوراثية للفيل اسم "CRISPR/Cas9"، ورغم أنها استخدمت في الآونة الأخيرة في كائنات حية معدلة وراثياً، الا أنها المرة الاولى التي يتم استخدامها على حمض نووي لكائن منقرض.

قاد فريق البحث العالم "جورج تشرش George Church" بروفيسور علم الوراثة في جامعة "هارفارد"، وكان العائق الوحيد أمامهم هو صعوبة تصنيع الجينوم بالكامل، لذلك اختار الجينات المسؤولة عن بعض الخصائص بشكل خاص مثل الدهون المقاومة للبرد و حجم الأذن، والفرو الصوفي.

ماموث حي
جثة الماموث المتجمدة التي استخرجت منها قطع "الدنا DNA"

يقول "تشرش" : لدينا الآن خلايا فيل تعمل، وبداخلها "DNA"  الماموث، حتى الآن لم نقم بنشر بحثنا في مجلة علمية لأن أمامنا الكثير لنفعله، ونخطط لفعل ذلك مستقبلاً.

إلى الآن النتائج المعملية جيدة؛ وخلايا الفيل المُعَدلة التي زُرِعت في أطباق "بتري petri dish" تعمل على أكمل وجه، وهناك خطة لاعادة التجربة على بويضة الفيل وزرعها في الرحم، واذا مضت تجربة "تشرش" كما هو مخطط لها فسوف تكون المرة الاولى التي نرى بها ماموثاً مستنسخاً عاد الى الحياة بعد انقراضه منذ 3300 سنة خلت.

"بيث شابيرو Beth Shapiro" من جامعة "كاليفورنيا" وهي خبيرة في الدنا "DNA" القديم؛ تقول في كتابها الجديد "كيفية استنساخ الماموث": إذا كنا نريد حقاً جلب الماموث إلى الحياة، فنحن بحاجة الى الحظ، والى أن يكون "DNA" محفوظ جيداً، لأنها غالباً تكون في حالة رديئة جداً، ومن الصعب أن نجمع القطع معاً، ولكن إذا تمكنا من فرز هذه القطع الصغيرة، وإيجاد أماكن ملائمة لها على جينوم الفيل، فإنه يمكننا أن نبني ببطء الكثير من "جينوم" الماموث.

وفي حال نجاح هذه التجربة فعلاً، فهل نرى مستقبلاً كائنات أخرى مثل الديناصورات تعود للحياة؟ أو نشهد واقعاً شبيهاً بفيلم الحديقة الجوراسية ؟ وماهي الضوابط الاخلاقية لمثل هكذا تجارب ؟

المصدر:
telegraph.co.uk
sciencealert.com

الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه