ذبابة تسي تسي وطفيليات التريبانوسوما ، ومرض النوم والموت !

0

ذبابة تسي تسي وطفيليات التريبانوسوما ، ومرض النوم والموت !


لابد أنكم سمعتم بمرض النوم من قبل، ولا نقصد بهذا مرض كثرة النوم العصبي (narcolepsy)، بل نقصد مرضاً فتاكاً آخر، فما هو مرض النوم؟ وما أسبابه؟ تعرفوا في السطور القادمة على الإجابة.

مرض النوم

ويُسمّى أيضاً "داء المثقبيات الأفريقي البشري" أو (African trypanosomiasis) أو (sleeping sickness)، وهو من أمراض المناطق المدارية الواسعة الانتشار، والذي قد يؤدي إلى الوفاة إذا ما تُرك بدون علاج.

وينتقل مرض النوم عن طريق لدغة ذبابة تسي تسي الواطنة في القارة الأفريقية، ولكن هل ذبابة تسي تسي وحدها مسؤولة عن مرض النوم؟ أم يقف وراءه سبب آخر؟

في الحقيقة ذبابة تسي تسي ما هي إلا ناقل لمسببات المرض، فالسبب الرئيسي لمرض النوم هو طفيليات تدعى تريبانوسوما (المثقبيات)، وتُعد التريبانوسوما من الطفيليات الأولية وحيدة الخلية، وإحدى أنواع السوطيات، وتنتشر على جانبي خط الاستواء، وخصوصاً في المناطق الإفريقية الحارة، وتنقسم إلى نوعين:
1.    تريبانوسوما جامبينز (Trypanosoma gambiense)
2.    تريبانوسوما روديسيينز (Trypanosoma rodesiense)

على يمين ويسار الصورة طفيليات تريبانوسوما، وفي الوسط ذبابة تسي تسي المسببة لمرض النوم

يأخذ الطفيلي شكلاً مستطيلاً، مغزلياً ذو طرفين مدببين، يتوسطه نواة، ويمتلك سوط واحد ذو غشاء متموج، ويتواجد في دم الإنسان على عدة أشكال، فقد يكون طويل ورفيعاً بسوط يبلغ طوله نحو 30*3 ميكرون، أو يكون قصيراً وعريضاً بدون سوط ويصل طوله إلى 15*4 ميكرون.

تتطفل التريبانوسوما على دماء بعض الحيوانات الفقارية كالأسماك والثدييات والطيور، وتتكاثر لا جنسياً بالانشطار الثنائي الطولي، وتتطلب دورة حياتها الانتقال من كائن لآخر عبر نواقل عادةً ما تكون من اللافقاريات التي تتخذ من الدم غذاءً لها، وغالباً يبدأ ضررها حال انتقالها من العائل الطبيعي إلى جسم الإنسان، أو الحيوان.

تنتقل إلى الإنسان من خلال لدغة ذبابة "تسي تسي"، حيث تسير في الأوعية الدموية، وصولاً إلى الغدد الليمفاوية، وتمضي فترة حضانتها في دم المريض التي قد تصل حتى 15 يوماً قبل أن تبدأ أعراض الإصابة بالظهور، حيث تظهر قرحة في منطقة اللدغ، وتتسبب في داء المثقبيات الأفريقي أو مرض النوم (sleeping sickness).

وبعد مرور فترة الحضانة تبدأ أعراض المرض المتمثلة بالصداع والحمى بالظهور، وفيما بعد تتسبب بفقر الدم، وألم المفاصل، وتضخم في الكبد والعقد اللمفاوية، حتى تنتقل الأعراض إلى المخ، والنخاع الشوكي، حيث يبدأ المريض بالشعور برغبة شديدة في النوم، وأخيراً يدخل في غيبوبة تنتهي في أغلب الحالات إلى الوفاة.

يتم تشخيص المرض عن طريق البحث عن الطفيلي في لطخة الدم، أو سائل العقدة الليمفاوية، وفي حال تم اكتشاف الإصابة في وقتٍ مُبكر، فإن نسبة الشفاء تكون أكبر، أما إذا لم يُعالج في الوقت المناسب، فغالباً تكون الإصابة مُميتة.

يُذكر أن الطبيب الجراح الإنجليزي ديفيد بروس (David Bruce) كان أول من ربط بين مرض النوم، وذبابة "تسي تسي".

وينتشر المرض اليوم في أكثر من 35 بلداً، ويواجه ستون مليوناً من سكان المناطق الشرقية والغربية والوسطى من القارة الأفريقية، وبخاصة المناطق الريفية، مخاطر الإصابة بهذا المرض، وتبذل الجهات المختصة جهوداً من أجل القضاء على هذا المرض الفتّاك، فحسب الإحصاءات الأخيرة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، بلغ عدد حالات الإصابة المُسجلة لعام 2015م حوالي ثلاثة آلاف، في حين سٌجّلت أكثر من 37 ألف إصابة في عام 1990م.

المصادر:
who.int
cdc.gov

جيراديا لامبليا الطفيلي المبتسم !

0

جيراديا لامبليا الطفيلي المبتسم !


تعد "جيارديا لامبليا (Giardia lamblia)" من الطفيليات الشائعة التي تصيب كلاً من الإنسان والثديات الأخرى كالمواشي والكلاب، وبعض أنواع الطيور.
 في بعض الدول النامية قد تصل نسبة المصابين من الأطفال دون سن العاشرة إلى 33%، وقد أثبتت الدراسات وجود نسبة 2% من البالغين و 6 – 8% من الأطفال المصابين في الدول المتقدمة بأنحاء العالم.

دورة حياة الطفيلي

 يعيش الطفيلي طورين خلال حياته، تبدأ بالطور الخامل (المتكيس)، ويتواجد خلال هذا الطور في براز الشخص المصاب، والمياه السطحية الملوثة، ويمتاز خلال هذا الطور بالقدرة على مقاومة الحرارة والبرودة، ومقاومة الأساليب التقليدية في تعقيم المياه، لذا من الممكن أن يبقى لأسابيع أو أشهر.
 بعد ابتلاع المضيف للطفيلي (المتكيس) يتحول إلى الطور النشط، ويبدأ بالتكاثر (اللاجنسي) في الأمعاء الدقيقة، وينتج عن هذا أطوار نشطة وأطوراً متكيسة تطرح مع البراز.

يبلغ حجم الطفيلي 8×15 ميكرون، شكله كمثري، ويظهر تحت المجهر الضوئي المركب كوجه مبتسم، يمكن تمييزه بوضوح، وتستمد الجيارديا طاقتها من "الجلوكوز" و"الأرجينين"، وتحتاج لفيتامين "ب" لتستمر على قيد الحياة.


 طرق العدوى

 حسب ما أثبتت التجارب العلمية فإن 10 – 25 من كيسات الجيارديا كافية للتسبب بالعدوى، وفيما يلي أبرز طرق إنتقال الطفيلي:
  1. شرب المياه الغير معالجة.
  2. تناول أطعمة ملوثة بالطور الساكن للطفيلي.
  3. عدم الإهتمام بالنظافة الشخصية.
  4. السباحة في المياه الملوثة.
  5. التماس المباشر مع شخص مصاب.

أعراض المرض

تبدأ الأعراض عادةً بالظهور خلال 1 – 3 أسابيع من الإصابة، وتستمر إلى 2 – 6 أسابيع، وفيما يلي أبرز الأعراض:
  1. انتفاخ، وغازات مفرطة.
  2. إسهال.
  3. غثيان.
  4. فقدان للشهية.
  5. ألم في المعدة.
  6. فقدان الوزن.
يجدر الذكر أن العديد من المصابين قد لا يشكون من أي أعراض تذكر.

الوقاية

التأكد من نظافة مياه الشرب.
عدم تناول الخضروات دون التأكد من غسلها جيداً.
غسل اليدين جيداً قبل الأكل.
تجنب الحيوانات الأليفة.

المصادر:
Medical Parasitology (Dr. John W. Davis - Dr. Walter Beck)
Centers for Disease Control and Prevention: CDC

كافة الحقوق محفوظة لموقع © مقالات بالعربي