أوراق صناعية حيوية تحاكي الأوراق الطبيعية وتنتج الأوكسجين !

أوراق صناعية حيوية تحاكي الأوراق الطبيعية وتنتج الأوكسجين !


لو أردنا أن نعيش أو نسافر خارج الأرض سيكون الأمر مستحيلاً دون أوكسجين، ولو أردنا التخلص من أطنان انبعاثات الكربون في الجو؛ سنكون بحاجة الى المزيد من الغابات، لكن ماذا لو كان هناك حل واحد لهاتين المشكلتين؟ كيف؟ تابعوا معي...

تُعَد الغابات رئة الأرض فهي من أكبر مصادر الأوكسجين على هذا الكوكب بعد الطحالب، ويبدأ إنتاج الأوكسجين من ورقة النبات في عملية معقدة تسمى عملية "التركيب أو التمثيل الضوئي"، حيث تقوم "البلاستيدات" الخضراء في الورقة بامتصاص ثاني أوكسيد الكربون من الجو وإنتاج الأوكسجين بالاعتماد على الضوء.

ماذا لو كان بإمكاننا استخلاص البلاستيدات الخضراء الموجودة في الأوراق واستثمارها؟

هذا ماقام به جوليان ميلتشيوري "Julian Melchiorri" خريج الكلية الملكية للفنون في لندن؛ فقد قام باستخلاص البلاستيدات الخضراء من أوراق النبات ووضعها ضمن جزيئات بروتين الحرير المستخلص من ألياف الحرير؛ وكانت النتيجة تطوير أوراق صناعية حيوية تقوم بعملية تشبة عملية التركيب أو التمثيل الضوئي !

يقول "جوليان": جزيئات المادة المستخلصة من ألياف الحرير تملك استقراراً رائعاً، والبلاستيدات الخضراء المستخلصة من خلايا النبات تقود التفاعل الكيميائي الذي ينشط بالطاقة الضوئية، وكنتيجة لذلك بإمكاني القول اني طورت اول مادة تقوم بعملية التمثيل الضوئي وتعيش وتتنفس مثل الأوراق الطبيعية.


الأوراق الحيوية الصناعية التي طورها "جوليان" المكونة من البلاستيدات الخضراء والمعلقة في نسيج من بروتين الحرير، تقوم بامتصاص الماء وثاني أوكسيد الكربون من الجو وتنتج الأوكسيجين تماماً مثل أوراق النباتات !

أُطلِق على هذا المشروع "مشروع الورقة الحريرية" أو "Silk Leaf project"؛ وطُوِر كجزء من منهاج "هندسة تصميم الاختراعات" في كلية الفنون الملكية في لندن؛ بالتعاون مع مختبر الحرير في جامعة "تافتس".

يقول "جوليان": النباتات لاتنمو عندما تكون الجاذبية معدومة، وناسا تبحث عن طرق مختلفة لانتاج الاوكسجين لرحلات الفضاء المأهولة والبعيدة؛ لنبقى على قيد الحياة، هذه المادة من شأنها أن تسمح لنا باستكشاف الفضاء أبعد مما نستطيع الآن بكثير.

على الصعيد الآخر، لو شكلت هذه الأوراق الحيوية الصناعية غلافاً للأبنية الحديثة، أو غطت جميع المباني حول العالم، فتخيلوا معي كمية انبعاثات الكربون التي ستمتصها، وتخيلوا أيضاً كيف سيصبح الجو أنقى ونحن نعيش ضمن غابات من الأبنية الخضراء إن صح التعبير !


المصدر
dezeen.com

سر "أضواء الزلزال" الغامضة الملتقطة في نيوزيلندا !


سر "أضواء الزلزال" الغامضة الملتقطة في نيوزيلندا !

العلماء يحلون لغز أضواء الزلزال الغامضة..


خلال ذروة زلزال نيوزيلندا الذي بلغت قوته 7.8 درجة، وبعد منتصف الليل، استيقظ السكان على حالة من الذهول لرؤيتهم السماء مُضاءة بومضات من اللون الأزرق والأخضر والأبيض، في ظاهرة تسمى أضواء الزلزال (earthquake lights).

وقد أخبر أحد السكان واسمه زاكاري بيل (Zachary Bell) شبكة أخبار أستراليا (ABC) : "الأضواء حصلت تماماً عند ذروة الاهتزاز، وكان هنالك من الألوان بشكل رئيسي الأزرق والأخضر والأبيض، وأيضاً القليل من الأصفر وغيرها".

 بينما افترض كثيرٌ من الناس في البداية بأن الأضواء كانت نتيجة انفجار محولات خط الطاقة بسبب الزلزال، فإن شريط الفيديو يظهر الحدث يحصل بعيداً عن الشاطئ، وغياب البرق بسبب عدم وجود عواصف في ذلك الوقت في المنطقة، فإن ما شهده السكان كان "أضواء الزلزال" وهي ظاهرة طبيعية بدون تفسير، أخبر عنها الناس عبر القرون، والأضواء تظهر خلال اهتزاز الأرض وقبل أن تبدأ.

الأستاذ المساعد في الفيزياء؛ فريدمان فريند (Friedemann Freund) من جامعة (San Jose State)؛ قال لمجلة ناشيونال جيوغرافيك: "في الماضي، غالباً ما فسر الناس (أضواء الزلزال) بالمصطلحات الدينية، وفي العصر الحديث اعتقدوا بالأجسام الغامضة، على الرغم من وجود تفسير فيزيائي منطقي تماماً لذلك والذي نعمل عليه".

هكذا بدت أضواء الزلزال في نيوزلندا

فريند شارك في تأليف ورقة نشرت في (GeoScienceWorld)؛ وسجلت أكثر من 65 نموذجاً من أضواء الزلزال منذ عام 1600، وهي تشمل ملاحظات عن ضوء خافت من قوس قزح قبل زلزال عام 1906 الكبير في سان فرانسيسكو، وتوهجات من الضوء بسماكة أربع إنشات تسطع فوق شارع حجري قبل وقوع زلزال عام 2009 في لاكويلا في إيطاليا، وومضات من الضوء في السماء ليلاً خلال زلزال بيسكو في البيرو عام 2007.

فريند وزملاؤه وضعوا في ورقتهم البحثية نظرية تقول بأن أضواء الزلزال هي نتيجة لنوع معين من الصخور ينتج شحنات كهربائية تحت الجهد الكبير، وأضاف: "الشحنات يمكن أن تتحد وتشكل نوعاً من حالة تشبه البلازما، والتي تستطيع الانتقال بسرعات عالية جداً وتنفجر عند السطح لتشكل تفريغات كهربائية في الهواء"

ولكن ماذا عن عرض ضوء الشفق الملاحظ عالياً فوق نيوزيلاندا؟

العلماء يعتقدون بأن هذا النوع من ضوء الزلزال هو نتيجة لاختلال الحقل المغناطيسي الأرضي بفعل الزلزال، وباختصار يتوهج تحت الضغط.

لسوء الحظ فأضواء الزلزال ليست آلية موثوقة للإنذار، فهي كظاهرة طبيعية تظهر فقط في أقل من 0.5% من الزلازل في العالم.
وقال فريند: "إذا كنا نرى اثنتين، أو ثلاثة، أو أربعة من الظواهر المميزة، فإنه يبدو من المحتمل تواجد زلزال"، "إذا كانوا ملاحظين، دعونا نحترس"!

فإذا حدث أن رأيت بعض الومضات غير المفسرة وكنت تعيش في منطقة معرضة لزلازل كبيرة، فربما تكون فكرة جيدة أن تأخذ نزهة خارجاً !

المصدر:

الزلزال الذي ضرب نيوزيلندا مؤخراً رفع قاع البحر بمقدار مترين !

الزلزال الذي ضرب نيوزيلندا مؤخراً رفع قاع البحر بمقدار مترين !


تسبب الزلزال الذي ضرب الجزيرة الجنوبية في نيوزيلندا يوم الأحد (الثالث عشر من شهر تشرين الثاني 2016)؛ والذي بلغت قوته 7.8 درجة، تسبب بِرفع قاع البحر بمقدار مترين، دافعاً بها فوق سطح المحيط !

الصور الجوية المأخوذة من قبل مهندسي البيئة تُظهِر رُقعاً أرجوانية كبيرة من الأرض المرفوعة على شمال ساحل كايكورا، وإلى جانب اللقطات المأخوذة قبل حدوث الزلزال المدمر الذي حصل يوم الأحد، والذي أسفر عن مقتل شخصين، فهي تظهر تبايناً مثيراً للقلق.

ومن خلال صور الفيس بوك المنشورة من قبل أحد السكان المحليين "آنا ريدموند" يمكن رؤية قاع البحر بارزاً من الشاطئ الرملي حتى عدة أمتار.


وتُظهِر الصور الفوتوغرافية السريعة المقربة، تُظهِر الصخورَ المغطاة بالطحالب وبحيوان "أذن البحر" وهي مثال حي لكمية الحياة في المحيطات المهددة بتأثير الزلزال، ويقول خبراء بأن الزلزال قد فتح مسبقاً خطوط فالق غير معروفة، وأن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رفع قاع البحر في نيوزيلندا !

وصرح الدكتور في الجيولوجيا البحرية جوشو ماونت جوي (Joshu Mountjoy) لموقع (Stuff.co.nz) بأنه "لم يسبق له أن رأى كذلك الفالق من قبل أثناء وقوع زلزال" مضيفاً بأن الزلزال "ترافق بتمزق فالق معقد للغاية".

ويبدو أن الزلزال قد تصدع على طول بعض الاتجاهات العمودية، غير أن خطوط الفالق الأفقية تسببت برفع الأرض في بعض الأماكن.

وقال الدكتور ماونت جوي:
"سيستغرق هذا فترة من الوقت حتى يعود لطبيعته مرة أخرى"

وقد قام كل من الجيولوجيين نيكول ليتشفيلد، وَ بيلار فيلامور لدى GNS؛ بالتحليق فوق الساحل الشرقي للجزيرة الجنوبية، ليرصدوا الضرر الحاصل بفعل فالق Kekerengu.

ونشروا على الموقع الإلكتروني لـِ GNS:
"هنا في هذا المكان، خلخل الزلزال أمكنة التلال، والأسوار، والطرقات، وحتى قاع النهر ، حيث تحرك بعضها بمقدار حتى عشرة أمتار أفقياً، والمنزل أيضأ قد تحرك بشكل مدهش من أساساته- السكان كانوا مذعورين، ولكن بصورة أخرى كانوا بخير".

وكانت نيوزيلندا قد تعرضت لهزتين ارتداديتين كبيرتين بعد الزلزال الأولي، إحداهما بلغت 6.5 درجة مركزها في شفيوت، والأخرى 5.8 درجة، وذلك في منتصف ليل الأحد.

المصدر:
9news.com.au

خلية كهروكيميائية تنتج الكهرباء والمواد الكيميائية من ثاني أوكسيد الكربون !

خلية كهروكيميائية تنتج الكهرباء والمواد الكيميائية من ثاني أوكسيد الكربون !


يقول الباحثون أنه باستخدام الألمنيوم والأوكسجين سيكون هناك تكنولوجيا جديدة يمكن من خلالها تحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى مواد كيميائية مفيدة وأيضاً تولد كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية.

تعتمد على نطاق واسع بالتقاط الكربون واستخدامه واحتجازه فيما يسمى بتقنية (CCUS)، والتقنية حالياً محدودة في جزئية مقدار الطاقة لالتقاط الكربون.

بالإضافة إلى الوسائل لتحقيق الاستفادة القصوى من ثاني أوكسيد الكربون، منها تخزينه عن طريق تحويله إلى مواد كيميائية مفيدة ووقود وهذا ما أُثبتت صعوبة تطويره.

لكن مؤخراً المهندس الكيميائي (Lynden Archer) وزملائه في جامعة Cornell تحققوا إذا ما كانت الخلايا الكهروكيميائية قادرة على التقاط الكربون وتوليد الطاقة معاً.

مثل باقي الخلايا الكهروكيميائية افترضوا استخدام معدن ليكون القطب الموجب (Anode)، والتدفقات المخلوطة من ثاني أوكسيد الكربون والأوكسجين ليكونوا المكونات النشطة للقطب السالب (Cathode).

إن نواتج التفاعل الكهروكيمياوي بين القطب الموجب والسالب يمكنها عزل ثاني أوكسيد الكربون إلى مركبات غنية بالكربون في حين إنتاج الطاقة أيضاً.

آرثر وزميله وجدي السادات فصّلوا النتائج التي توصلوا إليها على النت في 20 July في مجلة Science Advances.

تستخدم الأبحاث السابقة الليثيوم الصوديوم والمغنيزيوم كقطب موجب في مثل هذه الخلايا الكهروكيميائية وفيها يتم تحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى كربونات غير مفيدة.
يقول آرثر:
"بعدها تم اختيار استخدام الألمنيوم، وهو ثالث أكثر العناصر وجوداً في القشرة الأرضية".

ووفرة الألمنيوم تجعله رخيصاً، كما أنه أقل نشاطاً كيميائياً من الليثيوم والصوديوم، مما يجعله أكثر أماناً في العمل.

في الجهاز الجديد، يتكون القطب الموجب من رقائق الألومنيوم، والقطب السالب من مادة مسامية، موصل للكهرباء مثل شبكة الفولاذ المقاوم للصدأ التي تسمح لثاني أوكسيد الكربون والأوكسجين بالمرور عبره، الالكتروليت بين الموجب والسالب هو السائل بينهما الذي لا يسمح بانتقال الجزيئات.

في التجارب، يمكن للخلية الكهروكيميائية توليد ما يصل إلى 13 أمبير ساعي لكل غرام من الكربون التي تلتقطه، دون الحاجة إلى وجود محفز أو درجات حرارة عالية.
وعلاوة على ذلك، فإن تحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى أكسالات الألومنيوم، والتي بدورها، يتم تحويلها بسهولة إلى حمض الأكساليك، وهي مادة كيميائية تستخدم على نطاق واسع في الصناعة.

من الناحية النظرية، إضافة مركبات إضافية إلى القطب السالب قد تساعد على تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى مواد كيميائية أخرى مفيدة.

ولاحظ آرثر أن الالكتروليت في مجموعة خليته الكهروكيميائية لا يعمل إذا تعرض للماء. وهذه مشكلة لأن انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التي يتعامل معها الجهاز قد تؤثر، مثل الانبعاثات في المصانع أو محطات توليد الكهرباء، قد تكون محملة بالرطوبة.
ومع ذلك قد يكون من الممكن العثور على الالكتروليت الذي يتحسس بشكل أقل للماء.

من يدري؛ قد يحدث هذا الابتكار في حال تطويره ثورة في مجال البيئة والطاقة !

المصدر:
spectrum.ieee.org

تدقيق لغوي: محمد طحان

هل رأيت نهراً كالشاي من قبل؟

هل رأيت نهراً كالشاي من قبل؟


يُعدُّ خليجُ روبرت البعيد في شمالِ (كيبيك) من الأماكن التي تظهر فيها ديناميكية وعظمة ديناميكا السوائل بانتظام. فمع العديد مِن الأنهار التي تتدفق إلى هذه الزاوية من خليج (جيمس)؛ يحدثُ اندماجٌ ما بين تلاقي مياه البحر والنهر مع زبَدِ المد والجزر؛ وبين حركةِ تيارات الجزر القديمة؛ لِتصنعَ دواماتٍ مِن السوائل الملوَّنة المُبهِرة.

وبينما تَشُقُ هذه السوائل طريقها عبر الغاباتِ الشماليةِ والأراضي الرطبة في شمالِ (كيبيك)، فإن الأنهار التي تصب في خليج (روبرت) غالباً ما تكون ملطخةً باللون البني والمواد الكيميائية الموجودة في النباتات من (التانين) و (الليغنين).

وهذه المواد الكيميائية التي تأتي من الجذور، والأوراق، والبذور، واللحاء، والتربة يمكن لها أن تتسرب إلى الماء؛ وتعطيه لوناً من الأصفر إلى البني، أو حتى الأسود؛ بنفس العملية التي تعطي الشاي لونه الداكن !

عندما قام جهاز الأرض التشغيلي (OLI) الموجود على القمر الصناعي (لاندسات-8) بتصويرِ هذهِ الصورة لخليج (روبرت) في 30 يوليو 2016؛ كانت مياهُ النهرِ المُلطخة بمادة (التانين) ذو اللون البني الداكن؛ تصبُ في الخليجِ في نفسِ الوقتِ الذي يبدو فيه أن مياه البحر العكرة كانت تندفع بفعل صعود المد.

وأدى كلٌّ مِن ضَحَالةِ الخليج بالإضافة إلى وحول المياه والرواسب المرفوعة من قِبَل المد، واختلاط مياه النهر المُلطخةِ مع مياه البحر إلى إعطاءِ مياه البحر مظهراً ذا لونٍ بُنيِّ فاتح.
لُوحِظ أن أشكالَ الرِيشِ المُلون والدوامات المعقدة حول الجزر تُشير إلى مؤشرٍ داخليٍّ على أنه مِن المُحتمل أن المد قد أتى، أو أن الرياح الشمالية-الغربية كانت تؤثر على تدفق المياه.

(تُظهِر الصورة تفصيلاً لدواماتِ (فون كارمان)؛ تشكلَّتْ نتيجةَ تدفُقِ المياه عبر جزيرةٍ صغيرةٍ في الخليج)

وهُنالِك مُصطلح إضافيٌ للموادِ العُضوية التي يمكن أن تلوث المياه، وهو المواد العضوية الذوابة الملونة (CDOM).

وقال (ماتس غرانسكوغ)؛ وهو عالمٌ في المعهد القطبي النرويجي:
"إن اللون البني الفاتح الذي يظهر في الصور المفصلة هو على الأرجح بسبب الرواسب الثقيلة بشكلٍ عام...وعلاوةً على ما في الخليج، ففي جميع أنحاء الجزيرتين يكون ازدياد قتامةِ المياه علامةً على الرواسبِ الثقيلةِ المُندفعة، بينما تكون جميع الـ(CDOM) مازالت في المياه لأنها منحلة"

المصدر:
earthobservatory.nasa.gov

من أين جاء كل الذهب على الأرض ؟

من أين جاء كل الذهب على الأرض ؟


جميعنا نعلم أن الحديد أتى إلى الأرض من الفضاء، ولكن ماذا عن الذهب؟
فكرة أن الذهب قد جاء من الفضاء الخارجي تبدو كالخيال العلمي، لكنها أصبحت راسخة، إذ لقي هذا الرأي ترحيباً واسعاً في مجال علوم الأرض بعد دراسة نشرت في مجلة (Nature) تُبين أن المعادن الثمينة (أو النفيسة) هي نتيجة لقصف نيزكي بحسب نتائج تحاليل الصخور!

إذ قدمت التحاليل فائقة الدقة لبعض من أقدم عينات الصخور على الأرض؛ المُجراة من قبل الباحثين في جامعة بريستول؛ قدمت دليلاً واضحاً بأن احتياطي الكوكب من المعادن الثمينة الذي بالإمكان الوصول إليه هو نتيجة للقصف من قبل النيازك الذي حصل بعد تشكل الأرض بأكثر من 200 مليون سنة.

فخلال تشكل الأرض غاص الحديد المصهور إلى مركزها ليشكل النواة، وأخذ معه الغالبية العظمى من معادن الكوكب الثمينة، كالذهب والبلاتين، في الواقع فهنالك في النواة ما يكفي من المعادن الثمينة ليغطي كامل سطح الأرض بسماكة أربعة أمتار !

وإزالة الذهب إلى النواة كان عليه أن يترك الأجزاء الخارجية للأرض مجردة من التوهج، بأية حال فإن المعادن الثمينة أكثر غزارة بعشرات آلاف المرات في معطف الأرض السيليكاتي مما هو متوقع.

ولقد نوقشت سابقاً النتائج الاكتشافية بحسب الغزارة، أنها من وابل النيازك الذي ضرب الأرض بعد تشكل النواة، وأن حمولة النيازك من الذهب أضيفت بكاملها إلى المعطف لوحده، ولم يتم فقدها في الداخل العميق.

ولاختبارِ هذه النظرية، قام كل من الدكتور ماثياس ويلبولد (Matthias Willbold) والبروفيسور تيم إليوت في فريق بريستول للنظائر في كلية علوم الأرض، قاما بتحليل عينات من الصخور من غرينلاند التي يقارب عمرها أربعة مليارات سنة، التي جمعها الأستاذ الجامعي في جامعة أوكسفورد ستيفن مورباث (Stephen Moorbath).

هذه الصخور القديمة تقدم نافذة فريدة تطل على تركيب كوكبنا بعد تشكل النواة بفترة قصيرة، ولكن قبل القصف النيزكي المفترض، وقد حدد الباحثون تركيب نظائر التنغستن (Tungsten) لهذه الصخور؛ فالتنغستن (W) عُنصر نادِر جداً (غرام واحد من الصخر يحتوي فقط واحداً من عشرة مليون من الغرام من التنغستن)، وكباقي العناصر الثمينة والذهب، ينبغي أنه دخل إلى النواة عندما تشكلت.

وكباقي العناصر، فالتنغستين مكون من عدة نظائر (ذرات بنفس الخصائص الكيميائية ولكن الكتل مختلفة قليلا)، والنظائر تقدم بصمات قوية حول مادة وإضافات النيازك على الأرض، والتي تترك علامة تشخيص على تركيب نظائر التنغستن.

وقد لا حظ الدكتور ويلبولد انخفاضاً بنسبة 15 جزء في المليون في الغزارة النسبية لنظير 182W بين غرينلاند وصخور العصر الحديث؛ هذا التغير الضئيل ولكن المهم هو في توافق ممتاز مع ذلك المطلوب لتفسير الفائض في الذهب القابل للوصول إليه على الأرض ونتيجة ثانوية سعيدة للقصف النيزكي!

وقال الدكتور ويلبولد:
"استخراج التنغستن من العينات الصخرية وتحليل تراكيبها النظائرية إلى المطلوب بدقة؛ تتطلب جهوداً للغاية نظراً للكمية صغيرة من التنغستن المتاح في الصخور، وفي الواقع، فنحن المختبر الأول حول العالم في تحقيق مقاييس الجودة المرتفعة."

إن تأثير النيازك كان مخفوقاً في معطف الأرض من خلال عمليات الحمل الحراري الضخمة، والهدف شاق للعمل المستقبلي هو دراسة كم أخذت هذه العملية من وقت؛ ثم فيما بعد شكلت العمليات الجيولوجية القارات وركزت المعادن الثمينة (والتنجستن) في التوضعات الخامية والتي يتم استخراجها اليوم.

هذا البحث تم تمويله من قبل مجلس بحوث البيئة الطبيعية (NERC)، ومجلس وسائل العلوم والتكنولوجيا (STFC) والجمعية الألمانية للبحوث (DFG).

المصدر:
geologyin.com

العلماء يَحُلُّونَ لغز انقراض الديناصورات !

العلماء يَحُلُّونَ لغز انقراض الديناصورات, لماذا انقرضت الديناصورات, ما هو سبب انقراض الديناصورات, ما  سبب انقراض الديناصورات, سبب انقراض الديناصورات, انقراض الديناصورات

العلماء يَحُلُّونَ لغز انقراض الديناصورات !


لماذا انقرضت الديناصورات؟

لطالما كانت الإجابة على سؤال ما هو سبب انقراض الديناصورات بِرُبما تسبب كويكب ضخم ضرب الأرض بإفناء الديناصورات؛ لكن لحظة ربما تكون معلوماتك قديمة أو ناقصة بعض الشيء!

فوفقاً لدراسة جديدة، فإن ‏الكويكب‬ الضخم لم يتسبب بفناء الديناصورات بشكل مباشر، بل ضرب هذا الكويكب التوضعات النفطية الشاسعة في المكسيك، مُرسِلاً سحابة ضخمة من الدخان الأسود الكثيف عالياً في الجو في جميع أنحاء العالم.

هذا السخام حجب الشمس، فانخفضت كمية ضوء الشمس بنسبة حتى 85 في المئة، وانخفضت درجة الحرارة بنسبة تصل إلى 16 درجة مئوية على سطح الأرض لمدة ثلاث سنوات، مُتسبِباً في تبريد كوكب الأرض بشكل كبير ليخوض جفافاً مدمراً، ففي الوقت نفسه، فإن ‫‏الأمطار‬ قد انخفضت بنسبة تصل إلى 80 في المئة مما تسب بالجفاف الشديد، افترض العلماء أن ذلك حدث قبل 66 مليون سنة* !

وكتب الباحثون في ورقة بحثية في مجلة (Scientific Reports):
"على الرغم من أن الثدييات الصغيرة والزواحف استطاعت العيش تحت الأرض حيث أنها أكثر دفئاً، إلا أن الديناصورات لم تستطع، كما أن المَوَاطِن المختلفة للديناصورات والثدييات الصغيرة والزواحف، ربما كانت عوامل مفتاحية لتحديد انقراضها من بقائها على قيد الحياة."

الكويكب الذي كان بعرض ستة أميال، والذي ارتطم بما هو الآن شبه جزيرة يوكاتان، شكل ثالث أكبر فوهة على الأرض، بنحو قطر 110 ميل، فقد ضرب الأرض بقوة نحو مليار قنبلة نووية من الحجم التي دمرت مدينة هيروشيما اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية، حسب توقع العلماء.

مكان سقوط الكويكب الذي ارتطم بشبه جزيرة يوكاتان, انقراض الديناصورات, لغز انقراض الديناصورات

كان ضرباً من اللغز لماذا بعض ‏الديناصورات‬ قد انقرض، بينما الآخر مثل أسلاف التماسيح لم تنقرض؟
تقول ناسا (NASA) أن الكويكب لم يكن ليمسح الحياة من على وجه الأرض!

كان يُعتقد سابقاً أن الاصطدام تسبب بأبخرة حامض الكبريتيك في السماء، والذي عكس أشعة الشمس مؤدياً لظلام عالمي، وظروفٍ قريبة من التجمد، وانتشار على نطاق واسع للمطر الحمضي، إلا أن الباحثين في معهد بحوث الأرصاد الجوية اليابانية وجامعة (Tohuku)، قالوا:
"لو كان هذا الذي قد حدث، لانقرضت التماسيح والعديد من الحيوانات الأخرى أيضاً، وقد أثبتت تجارب الاصطدام الأخيرة وحسابات النمذجة ملخص أن هباء حامض الكبريتيك لا يمكن أن يتشكل ويستمر على مدى فترات طويلة بعد ارتطام الكويكبات."

وتشير التقديرات إلى أن 12 في المئة فقط من الحياة على الأرض قد نجا من الفوضى التي أطلقت من الكويكب، لكن 90 في المائة من أنواع المياه العذبة كانت قادرة على تجاوز الصدمة المفاجئة لهذا الكوكب.
__________
* يتم تقدير هذه الأعمار باستخدام تقنية الكربون المشع، بعد دراسة الحفريات الموجودة في طبقات الأرض المرافقة لتلك الحقبة؛ علماً أن تقنية الكربون المشع مازالت محل جدل حتى الآن.

المصدر:
popsci.com
independent.co.uk

أول نظام هجين لتوليد الكهرباء من طاقة الشمس والرياح معاً في الأرجنتين !

أول نظام هجين لتوليد الكهرباء من طاقة الشمس والرياح معاً في الأرجنتين !


أعلنت شركة (WindStream) للتكنولوجيا أنها انتهت من تصنيع أجهزة "PowerMill" التي تستفيد من طاقة الشمس والرياح معاً في خطوة هامّة نحو الاستفادة من موارد الطاقة المتجددة والنظيفة.

و (PowerMill) هو نظام هجين للاستفادة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية في وقت واحد، إذ أنه يدمج مابين توربينات الرياح والألواح الشمسية ويهدف الى نشر الطاقة المتجددة أو النظيفة في أنحاء البلاد.

وقد تم تركيبها ضمن خطة لإنتاج الكهرباء اعتماداً على مصادر الطاقة المتجددة في الأرجنتين، وذلك باستطاعة 2 ميغا واط أي مايعادل 2 مليون واط، وتُدار من قبل مؤسسات الكهرباء في مقاطعة "بوينس آيرس" !

PowerMill هو نظام هجين للاستفادة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية في وقت واحد، إذ أنه يدمج مابين توربينات الرياح والألواح الشمسية
ويقود المشروع شركة (Surland Technologies) إحدى الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا في الأرجنتين.
وقال كريستيان سكيانو رئيس (Surland):
"نحن متحمسون جداً لبدء تثبيت PowerMill في الأرجنتين وفخورون بأن نكون أول المستخدمين في العالم لهذه التكنولوجيا الجديدة، هذا يدل مرة أخرى على التزام البلد بأحدث التقنيات والعمل على إيجاد المنتجات والحلول لمواجهة آثار الوقود الأحفوري والتغير المناخي."


ويجري حالياً تصميم عدة نماذج أولية من (PowerMill) لتلبية احتياجات شركات المرافق العامة، ومشاريع الكهرباء في الأرياف، واحتياجات الشريحة الأكبر من المستهلكين.

وقال كلاوديو الشامي نائب أول لرئيس المبيعات في أمريكا اللاتينية :
نتوقع من خط الإنتاج الجديد أن يلبي احتياجات البلدان في جميع أنحاء العالم الت تحتاجه، لكنها تفتقر إلى المساحات أو الموارد المتاحة للأنظمة التقليدية.

من فوائد المشروع الجديد أنه سيوفر نماذج تتغلب على مشكلة المساحة التي تحتاجها تقنيات الطاقة المتجددة، كما أنه سيزيد من قيمة العقارات المستخدمة لهذه الأنظمة، بالإضافة الى أثره الإيجابي المباشر على البيئة والمناخ.

المصدر:
solarthermalmagazine.com

المنطقة العربية مهددة مائياً بحلول عام 2040

المنطقة العربية من أكثر المناطق المهددة والمجهدة مائياً بحلول عام 2040


ستعاني المنطقة العربية كلياً ومنطقة الشرق الأوسط تحديداً من نقص وشح حاد في المياه كما كان متوقعاً لأعوام 2020, 2030, 2040م؛ وذلك بناءً على تقرير صدر حديثاً عن مركز أبحاث البيئة التابع لمعهد الموارد العالمية (World Resources Institute) المعروف اختصاراً بـِ (WRI).

التقرير شمل العالم بأكمله لكن التركيز كان على منطقة الشرق الاوسط لأنها تحوي على 14 بلد من أصل 33 بلد حول العالم ستكون من أكثر الدول "المجهدة مائياً" بحلول عام 2040 م، ولا علاقة لذلك بوجود المياه الجوفية أو المتوقع ظهورها تحت الأرض مستقبلاً لأنه في تعداد غير الموجود وغير المستخدم والمكلف الآن.

وقد سجل التقرير عدة أسباب لهذه التوقعات منها افتقار المنطقة إلى الحكمة في استخدام واستهلاك المياه، وافتقارها أيضاً للناحية الامنية بسبب الأحداث الدائرة في المنطقة والتي تسببت بموجات هجرة كبيرة للرعاة والمزارعين، فخلال هذه الفترة عانى قسم كبير من اليمنيين والسوريين من عدم القدرة على الوصول الى موارد الماء النظيفة بسبب الأوضاع الحالية في بلدانهم، وبسبب الخوف من نضوب المياه فإن المملكة العربية السعودية ستعتمد على استيراد الحبوب بدلاً من زراعتها وفقا للتقرير،أضف إلى ذلك اضمحلال الكثير من الآبار الجوفية، ما سيؤدي في نهاية المطاف الى انكماش في الاقتصاد الريفي.

كما تضمن التقرير 9 بلدان تعتبر "مهددة مائياً بشدة" من ضمنها البحرين والكويت وفلسطين وقطر والامارات العربية المتحدة وعمان ولبنان.

(البلاد ذات اللون الأحمر : الخطورة من 40 إلى 80 % - والبلاد ذات اللون الأحمر الغامق : الخطورة أكثر من 80 % كما بالخريطة التوضيحية)

وبحسب تقرير (WRI):
"مهما كانت الدوافع، فإن الإجهاد المائي المرتفع للغاية يخلق بيئة تعتمد فيها الشركات والمزارِع والسكان اعتماداً كبيراً على كميات محدودة من المياه وعرضةً لأدنى تغيير في الإمدادات، ومثل هذه الحالات تهدد بشدة الأمن المائي الوطني والنمو الاقتصادي المحلي"


كما قام التقرير برسم التوقعات وتحديدها في ثلاث سيناريوهات:
1- سيناريو الوضع القائم "Business-as-usual"
2- الأكثر تشاؤماً "Pessimistic"
3- سيناريو الأكثر تفاؤلاً "Optimistic"

وتم تحديد مجموع "الإجهاد المائي" لكل سيناريو ولكل سنة من خلال سحب المياه واستهلاكها وتقييم النشاطات الفردية كالزراعية والصناعية والسكنية.

ويراوح مستوى "الإجهاد المائي" بين صفر وخمس نقاط، اذ تشير النقاط الأعلى إلى زيادة الطلب على المياه نسبةً الى الموارد المائية المتاحة.

ومن الدول العربية التي سجلت أعلى مستوى للإجهاد المائي -أي أن درجة الخطورة 5.0 من 5.0 درجات- هي:
البحرين والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة وفلسطين ولبنان، تليها المملكة العربية السعودية برصيد 4.99 نقطة.

وسجلت العراق وسوريا والأردن ودول الخليج، وليبيا والجزائر والمغرب وتونس مستويات شديدة الخطورة في استهلاك الموارد المائية نسبة إلى الموارد المائية المتاحة.

بينما كانت مصر والسودان وموريتانيا الأوفر حظاً عربياً إذ سجلوا مستوى منخفض إلى متوسط الخطورة.

بتصرف من المصدر:
blogs.nature.com

أكبر منجم للذهب في أستراليا

أكبر منجم للذهب في أستراليا


أكبر منجم مفتوح للذهب في أستراليا موجود في كالغورلي، يُنتِج سنوياً حوالي 750.000 أونصة ذهبية، ويبلغ طوله حوالي 3.5 كم، وعرضه 1.5 كم، وبعمق أكثر من 360 متراً سابقاً، وهو كبير كفاية بحيث يمكن رؤيته من الفضاء الخارجي!

المصدر:
miningeducation.com

رماد بركاني يطمر قرى بأكملها في إندونيسية


رماد بركاني يطمر قرى بأكملها في إندونيسية

تبحث فرق الإنقاذ الإندونيسية عن ناجين في قرى وحقول طمرتها طبقات سميكة من الرماد الحارق بعد ثوران بركان في غرب البلاد، وقُتِل سبعة أشخاص على الأقل، ولا يزال كثيرون بين الحياة والموت بعد إصابتهم بحروق خطيرة.

وذكر شهود عيان أن سحباً هائلة من الغازات انبعثت السبت من جبل "سينابونغ" الواقع في شمال جزيرة سومطرة، وغطت موجات الرماد، التي كانت تتدفق بسرعة وبحرارة تصل إلى 700 درجة مئوية، منازل وأراضي زراعية وقطعان ماشية، وكان ثوران البركان عنيفاً إلى درجة أن القرى الواقعة ضمن دائرة شعاعها 12 كيلومتراً طمرت بطبقات سميكة من الرماد.

وكان هذا البركان نشط عام 2010 بعد 400 عام على خموده، وبعد فترة هدوء ثار مجدداً في 2013 وبقي نشطاً منذ ذلك الحين، وقد أدى إلى مقتل 16 شخصاً عام 2014.

المصدر:
البيئة والتنمية

كيف تغيرت درجات الحرارة عالمياً من عام 1850 وحتى 2016

كيف تغيرت درجات الحرارة عالمياً من عام 1850 وحتى 2016 ؟


كيف تغيرت درجات الحرارة عالمياً من عام 1850 وحتى 2016, تغير دجات الحرارة العالمي

هذه الصورة المتحركة توضح كيف حدث هذا التغيير، بناءً على رسومات العالِم إيد هوكينغ Ed Hawkins
المصدر:
climatecentral

اختفاء خمسة من جزر سليمان بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر !

اختفاء خمسة من جزر سليمان بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر !


جميعنا بات يعلم أن التغير المناخي يحصل عبر العالم، ولكن نادراً ما نرى آثاره، بالمقابل، فإن أغلب التقارير تميل لكشف الأحداث المستقبلية من قبل أن تحدث، أملاً في إعطاء الباحثين الوقت الكافي من أجل الاستعداد أو التخفيف من الأضرار القادمة.

لكن الأمر ليس كما هو في المحيط الهادئ، فقد نوه الباحثون الأستراليون مؤخراً إلى أن خمسة من "جزر سليمان" قد اختفت وذلك بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر.

نعم، فالأمر كما لو أنه فيلم تلفاز كارثي، خمس جزر ابتُلِعت من قِبَل البحر، والباحثون قالوا أن التغير المناخي هو السبب.

ووفقاً للدراسة التي كان يقودها باحثون من جامعة "كوينزلاند"، فإن خمسة من الجزر المرجانية النباتية غاصت بشكل كامل تحت الماء، بينما ستة أُخر قد حتت سواحلها بشكل شبه كامل.

خمس جُزُر ابتُلِعت من قِبَل البحر، والباحثون قالوا أن التغير المناخي هو السبب !

ومما زاد الطين بلة، أن واحدة من تلك الجزر الستة قد اجتيحت عشرة من منازلها من شواطئها وباتجاه البحر، وأخبر الفريق الصحافة:
"إحدى عشر جزيرة على الأقل محاذية لجزر سليمان الشمالية، إما اختفت بشكل كامل في العقود الأخيرة، أو أنها تتعرض حالياً لحت شديد."،"انحسار خط الشاطئ في موقعين تسبب بتدمير القرى التي كانت الموجودة منذ عام 1935 على الأقل، مؤدياً إلى الترحيل الجماعي."

الفريق استطاع أن يقيس الارتفاع الذي وصلت إليه مستويات سطح البحر في جزر سليمان عن طريق تحليل الصور الجوية والفضائية على مدى الفترة من 1947 إلى 2014 ، جنباً إلى جنب مع التقارير التاريخية والمحلية.

وبحسب تقرير AFP فخلال هذه الفترة أبقى الفريق المراقبة على 33 جزيرة، ووجدوا أن المنطقة هي النقطة الساخنة لمستوى سطح البحر التي ترتفع تقريباً أعلى بثلاث مرات من المعدل العالمي.

علاوة على ارتفاع منسوب مياه البحر، فقد أظهرت الدراسة أن المنطقة متأثرة بالطاقات الموجية العالية والتي تعمل معاً على حت وتخريب خطوط الساحل.

بينما موجات المد هذه قد تسببت بكمية صغيرة من التدمير لحد الآن في المجتمعات المحلية، فإنها إشارة واضحة على أن التغير المناخي بإمكانه الإجبار على الترحيل القسري في المستقبل القريب، وهي قضية أخذت مكانها بالفعل وظهرت في أماكن أخرى من العالم.

وعلى الرغم من النتائج، فإن الفريق لا يقدم حلولاً للمشكلة، وبدلاً من ذلك فقد قالوا أن تقنياتهم قد تكون مفيدة لمراقبة خطوط السواحل الأخرى في المستقبل.

وبشكل أساسي فقد زعموا أن ما يجري حالياً في جزر سليمان يجب أن يقف كرسالة شؤم حول آثار ارتفاع منسوب مياه البحر، وخاصة بالنسبة للسكان الذين يعيشون في المناطق الساحلية. وبالنظر إلى أن معظم المدن الكبرى تقع بالقرب من المياه، فهي ليست تماماً علامة جيدة.

تم نشر التقريرفي (Environmental Research Letters)

المصدر:
sciencealert.com

هل الطائر الذي يصلُ أبكر يُكافأ أفضل؟ أم أن للتغير المناخي رأيٌ آخر؟

هل الطائر الذي يصلُ أبكر يُكافأ أفضل؟ أم أن للتغير المناخي رأيٌ آخر؟


جرت العادة أن من يصل أبكر يحصل على الغنيمة الأفضل، لكن هذا لن يطبق على كل الطيور، فارتفاعُ درجاتِ حرارةِ الربيع بفعل التغير المناخي قد أدى إلى الهجرة المبكرة للطيور المهاجرة، جالبةً معها بعض الأنواع إلى أراضي التناسل قبل الموعد المحدد. وهذا ما خلق مشكلة، حيث أن الغذاء الأولي لهذه الطيور كالأسماك الصغيرة التي تتبع أيضاً الأنماط الفصلية، ليست متوفرة بعد بكثرة.

على سبيل المثال، أظهر بحث عن فراخ طائر "الخرشنة" القطبي التي ولدت باكراً في الربيع، أن عليها التكيف مع ندرة غذائها الطبيعي، الذي هو الأسماك الصغيرة والقشريات. العلماء المدعمين من قبل مركز "المناخ الشمال-شرقي العلمي" والمُدَار من قِبَل USGS يدرسون تأثير الغذاء المتاح على تغير وقت هجرة طائر الخرشنة، وغيره من الطيور المهاجرة، وكيف يلعب ذلك دوراً جوهرياً في نجاة صغار هذه الطيور. هذا الفصل يبدو أن الطائر الذي يصل أبكر يحصل على الدودة في هذه الحالة وليس على السمكة!

المصدر:
هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية USGS

ليست كل آثار انبعاثات الكربون في الجو سلبية !

ليست كل آثار انبعاثات الكربون في الجو سلبية !


قد يعيد العلماء النظر، فوفقاً لدراسة جديدة تم نشرها في مجلة (Nature Climate Change) في الخامس والعشرين من شهر أبريل/نيسان، فقد أظهرت ربع إلى نصف أراضي الكوكب المزروعة اخضراراً هاماً على مدى الخمس والثلاثين سنة الأخيرة بشكل كبير، وذك تبعاً لارتفاع مستويات غاز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وقاد ذلك المجهود فريق دولي مؤلف من 32 مؤلِفاً من 24 مؤسسة في ثماني بلدان، والذي تضمن استخدام بيانات القمر الصناعي الخاص بمقياس الطيف التصويري متوسط التصميم لـ"ناسا" ووسائل الإدارة العالمية الجوية والمحيطية الراديوية المتقدمة عالية التصميم، من أجل المساعدة في تحديد مؤشر مناطق التورق، أو كمية الغطاء الورقي، في مناطق الكوكب المزروعة.

يمثل الاخضرار زيادة في الأوراق على النباتات والأشجار معادلاً في المساحة حتى ضعفي الولايات المتحدة القارية!

الأوراق الخضراء تستخدم الطاقة من ضوء الشمس من خلال عملية التركيب الضوئي لتوحد كيميائياً غاز ثاني أوكسيد الكربون المتعادل في الهواء مع الماء، والمواد الغذائية المستهلكة من الأرض لإنتاج السكر، والتي تعد المصدر الرئيسي للحياة على الأرض من الغذاء، والألياف النباتية، والوقود.

أظهرت دراسات أن معدلات ثاني أوكسيد الكربون المتزايدة تزيد من عمليات التركيب الضوئي، وتحفز النباتات على النمو.

بأية حال، فإخصاب ثاني أوكسيد الكربون ليس المسبب الوحيد لنمو النباتات المتزيد، فأيضاً غاز النتروجين، وتغير الغطاء الأرضي، والتغير المناخي بالتسخن العالمي، وتغيرات الهطولات وضوء الشمس، كل ذلك يساهم في أثر الاخضرار.

ولتحديد مدى مساهمة ثاني أوكسيد الكربون، قام باحثون بتشغيل بيانات ثاني أوكسيد الكربون وكل مكون على حدى من خلال عدة نماذج من الحواسيب التي تحاكي نمو النباتات الملاحظ في بيانات الأقمار الصناعية.

وقال المؤلف المشارك "راجا مينيني" المدرس في قسم البيئة والأرض في جامعة بوسطن، أن النتائج أظهرت أن إخصاب ثاني أوكسيد الكربون يفسر 70% من أثر الاخضرار.
وأضاف: "ويأتي النتروجين كمسبب في المرتبة الثانية من الأهمية، بنسبة 9%. لذا فنحن نرى الدور الكبير الذي يلعبه ثاني أوكسيد الكربون في هذه العملية".

هنالك حوالي 85% من الأراضي الخالية من الجليد المغطاة بالغطاء النباتي، وجميع المنطقة المغطاة بالأوراق الخضراء على الأرض تساوي بمتوسط 32% من كامل سطح الأرض، بما فيها مناطق المحيط، واليابسة، والصفائح دائمة الجليد مجتمعة.

وقال المؤلف الرئيسي "زيكون زو" عن مدى الاخضرار خلال الخمس والثلاثين سنة الماضية:
" له القدرة بشكل رئيسي على تغيير دورة المياه والكربون في النظام المناخي" وزيكون هو باحث من جامعة بكين في الصين، والذي قام بالنصف الأول من هذه الدراسة مع "مينيني" كطالب بحث زائر في جامعة بوسطن.


كل عام، ما يقارب نصف العشرة ملايين طن من الكربون المنبعث في الجو من أنشطة الإنسان يبقى مخزناً في أجزاء متساوية تقريباً في المحيطات والنباتات

وقال المؤلف المشارك شيلونغ بياو عن كلية العلوم المدنية والبيئية في جامعة بكين:
" بالرغم من أن دراستنا لم تتطرق إلى العلاقة بين الاخضرار وتخزين الكربون في النباتات، فدراسات أخرى أفادت أن تزايد غور الكربو ن على الأرض منذ فترة 1980، وهو ما يتسق تماماً مع فكرة اخضرار الأرض"

بينما بإمكان ارتفاع معدلات ثاني أوكسيد الكربون في الهواء أن يكون مفيداً للنباتات، فهو أيضاً المتهم الرئيسي في التغير المناخي. الغاز الذي يحبس الحرارة في الغلاف الجوي للأرض تم زيادته منذ العصر الصناعي نتيجة لحرق النفط، والغاز، والفحم الحجري، والأخشاب لأجل الطاقة ازالت مستمرة حتى تصل إلى معدلات لا ترى حتى نصف مليون عام على الأقل. وتشمل آثار تغير المناخ ظاهرة الاحتباس الحراري، وارتفاع مستويات البحر، ذوبان الأنهار الجليدية والجليد البحري، وكذلك أحداث طقس أكثر قسوة.

وقال المؤلف المشارك الدكتور "فيليب سياس" أن الآثار المفيدة لثاني أوكسيد الكربون على النباتات قد تكون أيضاً محدودة، وهو مساعد مدير مختبر علوم المناخ والبيئة " Gif-sur-Yvette" في فرنسا، وأضاف: "أظهرت الدراسات أن النباتات تتأقلم أو تتكيف لارتفاع عدلات ثاني أوكسيد الكربون، وأن تأثير الإخصاب يتقلص مع مرور الوقت".

وقال المؤلف المشارك "جوسيب كانادل" عن شعبة المحيطات والغلاف الجوي في منظمة رابطة الشعوب البريطانية " Commonwealth" للبحث العلمي والصناعي في كانبيرا(عاصمة أستراليا) : " في حين أن الكشف عن الاخضرار يرتكز على البيانات، يستند العزو إلى مختلف المسببات إلى المخططات"
وأضاف كانادل أنه بينما تمثل المخططات أفضل نظام محاكاة لمكونات نظام الأرض فإنه يتم تطويرها باستمرار.

المصدر:
climate.nasa.gov

في يوم الأرض؛ عشر حقائق لاتعرفها عن اليوم العالمي للأرض !

في يوم الأرض؛ عشر حقائق لاتعرفها عن اليوم العالمي للأرض !


يُصادِف يوم 22 نيسان/أبريل ‏يوم الأرض العالمي‬، وبهذه المناسبة إليكم 10 حقائق جديدة لا تعرفونها عن يوم الأرض !
  1. أول من أسس يوم الأرض هو "جيلورد نيلسون"، وذلك عندما كان عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي.
  2. احتُفِل بيوم الأرض لأول مرة في 22 أبريل/نيسان 1970.
  3. بدأت الفكرة في الولايات المتحدة، ثم انتشرت إلى جميع أنحاء العالم بحلول عام 1990.
  4. في يوم ‫‏الأرض‬ الأول تجمع حوالي 20 مليون شخص في شوارع أمريكا احتجاجاً على الأضرار البيئية للثورة الصناعية والنفطية.
  5. تم تغيير اسمه إلى يوم الأرض العالمي رسمياً من قبل ‏الأمم المتحدة‬ في عام 2009.
  6. في كل عام يوم 22 أبريل/نيسان، وفي مختلف دول العالم؛ يقوم الرجال والنساء والأطفال بغرس الأشجار، وتنظيف الحدائق والشِعاب المرجانية، ومشاهدة الأفلام البيئية، والتوعية من أجل مستقبل أفضل لكوكبنا، .
  7. بعض المدارس والجمعيات البيئية تحتفل بيوم الأرض لمدة أسبوع كامل، لتوسيع الإطار الزمني الذي يركز الناس على الأرض، وكيفية الحفاظ عليها.
  8. في يوم الأرض عام 2012، ركب أكثر من 100.000 صيني دراجاتهم الهوائية للحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون (CO2) ولتوفير الوقود.
  9. في احتفال يوم الأرض عام 2011، تم زرع 28 مليون شجرة في ‏أفغانستان‬ من قبل شبكة يوم الأرض.
  10. يحتفل اليوم حوالي 200 مليون شخص حول العالم، وأكثر من 141 دولة باليوم العالمي للأرض.
المصدر:
earthday.org
dosomething.org

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه