هل توجد حياة خارج كوكب الأرض؟

0

هل توجد حياة خارج كوكب الأرض؟

إعداد: فراس كالو


لطالما تساءلنا هل نحن وحدنا في هذا الكون الفسيح؟ ولطالما أثارت عبارة "حياة خارج كوكب الأرض" خيالنا وفضولنا في آنٍ معاً، وربما أول ما يتبادر إلى أذهاننا عند سماعها هو مخلوقات خضراء اللون برأس كبير وعيون واسعة غريبة الشكل تشبه عيون الزواحف، ولكن بعيدا عن الخيال العلمي وأفلامه؛ هل توجد حياةٌ خارج الأرض؟

في السنوات الأخيرة تنامت تصريحات علماء وكالة الفضاء والطيران الأمريكية ناسا (NASA) مفترضين بأننا قريبون من اكتشاف شكل من أشكال الحياة خارج كوكب الأرض، فمع امتلاك البشرية أدوات بحث متطورة الآن مثل مِقراب (تلسكوب) هابل الفضائي (Hubble) وتلسكوب كيبلر (Kepler) وتلسكوب سبيتزر الفضائي (Spitzer) وغيرها؛ تجعل العلماء يعتقدون بأنه سيكون بحوزتنا في المستقبل القريب بيانات وأدلة على وجودِ شكلٍ من أشكال الحياة خارج الأرض.

كما تستند هذه التصريحات إلى توالي الاكتشافات العلمية لأنظمة نجمية شبيهة بمجموعتنا الشمسية، فمنذ إطلاق تلسكوب الفضاء كيبلر عام 2009، عثر على أكثر من 5000 كوكب من الكواكب الخارجية المحتملة، كما وجد كيبلر أول كوكب شبيه بالأرض خارج مجموعتنا الشمسية عام 2014، وهو كوكب كيبلر 186-أف (Kepler-186f) الذي يدور حول النجم الأحمر القزم كيبلر 186، والذي يبعد 500 سنة ضوئية عن كوكب الأرض، ويقع ضمن النطاق الصالح للحياة، وهي المنطقة التي يمكن أن يوجد فيها الماء بحالة سائلة على سطح الكوكب.

ثم أعلن عام 2015 عن اكتشاف كوكب جديد سمي باسم كيبلر 452-بي (Kepler-452b) ولُقِبَ بالأرض2، والذي يقع على بعد 1400 سنة ضوئية، ويقع أيضاً في النطاق الصالح للحياة، كما أُعلِن عام 2017 العثور على النظام النجمي ترابيست-1 (Trappist-1) الذي يقع على بعد 39 سنة ضوئية فقط، ويضم 7 كواكب شبيهة بالأرض يحتمل أن يكون أحدها حاضناً للحياة!

تقول إلين ستوفان (Ellen Stofan) كبيرة علماء وكالة ناسا:
"أنا أجزم بأننا سنمتلك دلالات قوية على الحياة خارج الأرض خلال عقد من الزمن، وأنا أعتقد بأنه سيكون لدينا دليل قاطع خلال 20 أو 30 سنة، نحن نعلم أين ننظر ونعلم كيف تبدو، في معظم الحالات نحن نملك التقنية ونحن على طريق تحقيق ذلك".

حياة خارج الأرض ولكن ضمن مجموعتنا الشمسية !

ونتيجةً لارتباط وجود الحياة بالماء؛ فدعونا لانبتعد كثيراً عن مجموعتنا الشمسية، إذ لدى العلماء شكٌ بوجود شكل من أشكال الحياة خارج الأرض وضمن مجموعتنا الشمسية، بسبب الاكتشافات العلمية المتوالية لوجود الماء خارج الأرض، فقد التقطت المركبة الفضائية كاسيني (Cassini) عام 2015 صوراً لأعمدة مائية تندفع على سطح القمر إنسيلادوس (enceladus) التابع لكوكب زحل، وقد اكتُشِفَ أن هذه الأعمدة المائية مليئة بالأملاح والأمونيا والهيدروجين الجزيئي والجزيئات العضوية البسيطة الأساسية للحياة. وعلاوة على ذلك؛ هناك أدلة على وجود نشاط حراري مائي داخل محيطه تحت السطحي، ويفترض العلماء أنها أدلة قوية بما فيه الكفاية على وجود الحياة فيه.

وهناك اعتقاد قوي بأن القمر الجليدي يوروبا (Europa) التابع لكوكب المشتري، لديه محيطات من الماء السائل تحت سطحه الواسع، والماء داخل هذه المحيطات يقاوم التجمد بسبب قوى المد والجزر القوية الناجمة عن جاذبية كوكب المشتري، وللمشتري أيضاً قمرٌ آخر مثير للاهتمام، هو جانيميد (Ganymede) الذي يُعتقد بامتلاكه لمحيط من المياه المالحة تحت سطحه الجليدي.
يقول جيم جرين، مدير علوم الكواكب التابع لوكالة ناسا:
"إن النظام الشمسي يبدو الآن مكاناً جذاباً رطباً جداً"، في إشارة إلى توافر المياه بكثرة على أقمار الكواكب.

ودعونا لا ننسى الكوكب الأحمر "المريخ"، فرغم أنه جاف وقاحل الآن؛ إلا أن هناك اعتقادٌ بأنه يوماً ما كان مُغطى بالبحيرات والمحيطات والأنهار المتدفقة، فربما احتضن شكلاً من أشكال الحياة.

ولكن كيف ستبدو أشكال الحياة خارج كوكب الأرض؟

قبل أن نجيب على هذا السؤال لابد من التأكيد أن كل هذا فرضيات واستنتاجات قائمة على مقارنات بين الشروط الحاضنة والملائمة للحياة على كوكب الأرض وبين ما يشبهها على أقمار أو كواكب أخرى، من خلال البيانات وعمليات الرصد التي قامت بها المركبات الفضائية الاستطلاعية والتلسكوبات التي ذكرناها آنفاً.

ومازالت الإجابة على السؤال (كيف ستبدو أشكال الحياة خارج كوكب الأرض) غامضةٌ تماماً بالنسبة لنا، ولكن يتوقع العلماء أن أشكال الحياة خارج الأرض قد تكون مخلوقات بدائية و بسيطة مثل البكتيريا أو الطحالب وربما تتخذ أشكالاً أكثر تعقيداً، على كل حال ستبقى الإجابة عن هذا السؤال مجهولة برسم المستقبل والبعثات الاستكشافية القادمة!

المصادر
https://news.nationalgeographic.com/2017/04/saturn-moon-enceladus-hydrothermal-life-space-science/
https://www.space.com/29041-alien-life-evidence-by-2025-nasa.html
https://www.nasa.gov/content/finding-life-beyond-earth-is-within-reach
https://www.cnet.com/news/trappist-1-star-system-nasa-exoplanets-earth-life-aliens/
https://news.nationalgeographic.com/2017/04/saturn-moon-enceladus-hydrothermal-life-space-science/
https://www.space.com/28807-jupiter-moon-ganymede-salty-ocean.html
https://www.nasa.gov/press-release/nasa-confirms-evidence-that-liquid-water-flows-on-today-s-mars
https://www.livescience.com/60843-what-aliens-look-like-darwin-study.html
https://cosmosmagazine.com/space/what-will-extraterrestrial-life-look-like


لماذا يدوَّن تاريخ انتهاءِ الصلاحية على عبوات و قوارير المياه؟

0

لماذا يدوَّن تاريخ انتهاءِ الصلاحية على قوارير المياه؟


هل لاحظتَ يوماً عند انتهائك من تناولِ قارورة المياه المعدنية؛ تاريخَ انتهاء الصلاحية المدوَّن على القارورة ؟ نعم!

بل ربما كان ذلك التاريخ قد مرَّ عليه أيامٌ أو أسابيعَ وبالرغم من ذلك لم تعبأ به، اعتقاداً منك أن الماء لا يفسد. ولكن هل هذا صحيح؟
وإذا كان صحيحاً، فلماذا يُكتب تاريخ الصلاحية على القوارير؟

هناك بعض الأسباب التي من أجلها يتمُّ تدوين تاريخ الصلاحية على قوارير المياه، ولكنَّ السبب الرئيسي يعود إلى بيروقراطية الأنظمة الاقتصادية، حيث يعتبر الماء سلعةً استهلاكيةً وبذلك فهو يخضعُ للقوانين التي تخضع لها بقية السلع الاستهلاكية.

إحدى هذه القوانين هو أنه لابد لأي سلعة متدوالة من تاريخ لانتهاء الصلاحية حتى لو كانت هذه السلع عبارة عن منتجات غير قابلة للهلاك أو غير معرضة للفساد.

وحتى يتسنى أيضاً الربح للجهة المصنعة؛ فعند علم المستهلك أن تاريخ صلاحية المنتج الذي بين يديه قد شارف على الانتهاء بالرغم من عدم حاجته لهذا المنتج في الوقت الحالي لن يكون أمامه إلا أن يعرض هذا المنتج للفساد بانتهاء الصلاحية ومن ثم سيضطر لشراء المزيد منه مرةً أخرى.


على الرغم أن الماء ذاته لا يفسد، إلا أن المواد الكيميائية الداخلة في تصنيع البلاستيك المستخدم لتعبئة المياه من الممكن أن يتسرب جزء منها إلى المياه مما يجعل طعم المياه عرضةً للتغير، وليس بالضرورة أن تصبح المياه سامةً في هذه الحالة، فمن الوارد جداً أن يتسرب جزء من المواد الكيميائية إلى المياه حديثة التعبئة أيضاً.

من الأسباب أيضاً، أن العديد من شركات تصنيع قوارير المياه تقوم بتصنيع زجاجات المياه الغازية والمشروبات الأخرى إلى جانب المياه وتستخدم لذلك نفس الآلة لطباعة تاريخ انتهاء الصلاحية لجميع أنواع هذه المشروبات المختلفة.
ويعتبر من الأيسر على الجهة المصنعة طباعة تاريخ انتهاء الصلاحية على جميع القوارير بغض النظر عن أهمية تاريخ الصلاحية لبعضها بدلا من شراء آلةٍ أخرى خصيصا لقوارير المياه.

أخيراً، بالرغم من الأسباب العديدة التي تنطوي على مصلحة الجهات المصنعة. إلا أنه يبدو أن هناك فائدةً من طباعة تاريخ الصلاحية، حيث يعتبر من المعلومات الهامة التي تستخدم في تعقب مصادر الأخطاء المحتلمة أثناء عمليات التصنيع أو التعبئة أو حدوث تلوثٍ للمياه.

المصدر:
livescience.com

تدقيق لغوي: محمد طحان

سبعةُ ميزاتٍ تجعل تقنية Li-Fi تتفوق على Wi-Fi !

0

سبعةُ ميزاتٍ تجعل تقنية Li-Fi تتفوق على Wi-Fi !


تعرفوا عليها الآن!

بعد أن تعرفنا على تقنية Li-Fi في مقالٍ سابقٍ، فلابدّ لنا أن نستعرض معكم أهم مزايا وميزات هذه التقنية، وأسباب تفوقها على تقنية Wi-Fi في العديد من المجالات:

1- السرعة:

نبدأ بأهمها وهي السرعة الهائلة في نقل البيانات والتي يمكن أن تصل إلى واحد GB في الثانية !

2- الوثوقية:

لعل أهم الميزات التي حملتها Li_Fi معها هي الوثوقية العالية؛ حيث أن أي مصادر ضوء إضافية لايمكنها أن تشوش على عملية نقل البيانات؛ لأن هذه التقنية تعتمد على رقائق تقوم بعملية ترشيح وفلترة تضمن عدم التأثير على عملية نقل البيانات.

3- الأمان:

تعد ميزة الأمان من الميزات الهامة فيها؛ حيث تنحصر عملية تبادل البيانات باستخدام هذه التقنية بمدى انتشار الضوء المرئي المحدود النطاق، مما سيفوت الفرصة على المخترقين والمتجسسين للوصول إلى البيانات المنقولة بواسطتها، بعكس الواي فاي التي تجدها منتشرة بنطاقٍ واسع حول مركز الإشارة!

4- إمكانية الانتشار والاتصال تحت الماء !

ومن الإمكانيات الجديدة التي أتاحتها هذه التقنية فهي عديدة أهمها إمكانية الاتصال تحت الماء وفي الأعماق وذلك لقدرة الضوء المرئي على النفاذ خلال الماء لتردده العادي على عكس موجات الراديو في Wi-Fi التي تتلاشى في الماء وهذا يُمَكِن الغواصات في الأعماق من الاتصال فيما بينها.

5- إمكانية الاتصال والتواصل بين مركبات النقل بسهولة

ستُمكِن تقنية Li-Fi المَرْكبات من الاتصال فيما بينها بسهولة؛ حيث يمكن تزويد المركبات بأضواء أمامية وخلفية تحوي مرسلات ومستقبلات Li -Fi لتتمكن من تبادل معلومات عن حالة الطرقات تفادياً لأية حوادث طارئة، كما يمكن عبر أضواء إشارات المرور أن يتم بث معلومات عن حالة الطقس وتحديثات الحركة المرورية وفقاً لها وذلك خلال فترة انتظار المركبات على إشارات المرور.

6- سهولة الانتشار والوصول

لاعتمادها على الضوء فقط، فسيكون انتشارها ووصولها سهلاً جداً، هذا وقد مكَنَّت تقنية Li-Fi مزودي خدمة الإنترنت من تقديم خدماتها للزبائن والسائحين عبر أضواء الإنارة الطرقية دون الحاجة لأية تجهيزات زائدة سوى الجهاز المحمول الداعم لهذه التقنية.

7- استهداف الإعلانات

أما في مجال الإعلانات فتعتبر تقنية Li-Fi أسهل الطرق وأبسطها لنشر الإعلانات، مع ميزة تحديد الفئة المستهدفة!

المصدر:
techworld.com

ماذا يعني خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي للعلم والعلماء ؟

0

ماذا يعني خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي للعِلم والعلماء؟


في عملية تصويت تاريخية جرت يوم 23 حزيران 2016، صوت 52 % من الناخبين البريطانيين لصالح الخروج من الإتحاد الأوروبي.

وفي وقت مبكر من صباح يوم التصويت؛ عبَّر العلماء والباحثون في كل أنحاء العالم عن ردود افعالهم تجاه هذا التصويت، ومن ثم نتيجته التي جعلت الكثير من العلماء والباحثين يشكون في مستقبل أعمالهم، والتمويل اللازم لها، والتعاون وغير ذلك الكثير مما سيفقده العِلم.

في الواقع، كان معظم العلماء ‫‏ضد‬ خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، فوفقاً لإستطلاع الرأي الذي نشرته مجلة نيتشر Nature في مارس الماضي، والذي شارك فيه ما يقرب من ألفي باحث من الباحثين الذين يعيشون في الاتحاد الأوروبي (داخل وخارج بريطانيا)، صوت 83 % من المشاركين لصالح بقاء بريطانيا جزءً من الاتحاد الأوروبي، وأن الخروج سيضر العلم في بريطانيا، وفي الاتحاد الأوروبي ككل.

ففي ‏رسالة‬ لصحيفة التايمز اللندنية حذر فيها العلماء - بما في ذلك ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل والمعهد الفلكي الملكي- من أن أي تهديد لحرية الحركة العلمية يمكن أن تؤثر بشدة على الأبحاث في بريطانيا، كما أثارت الرسالة المخاوف بشأن استقطاب العلماء الشباب، وتأمين التمويل والتعاون في المستقبل.

المركز الإعلامي للعلوم (The Science Media Centre) وهو منظمة مؤتمر صحفي للقضايا العلمية في بريطانيا، طلبَ عدداً من خبراء العلم للمشاركة في الإستفتاء الذي أجراه، والتي أظهرت نتائجه خيبة أملهم والتشكيك في مستقبل البحث العلمي في بريطانيا.

رئيس الجمعية الملكية البريطانية Venki Ramakrishnan قال:
"كانت إحدى نقاط القوة الكبرى للبحوث البريطانية طبيعتها الدولية، ونحن بحاجة إلى مواصلة الترحيب بالباحثين والطلاب من الخارج وأي فشل في الحفاظ على التبادل الحر للأشخاص والأفكار بين بريطانيا والمجتمع الدولي بما في ذلك أوروبا؛ يمكن أن يضر بشكل خطير".

‏ستيفن هوكينغ‬ كان أيضاً من بين أكثر من 150 عضو في الجمعية الملكية الذين دعوا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي، بحجة أن الخروج يمكن أن يكون "كارثة للعلوم".

والآن كيف عبر العلماء عن رأيهم في تغريدات على ‫‏تويتر‬؟

ردود الأفعال كانت مماثلة على وسائل التواصل الاجتماعية، حيث غرَّد عبر منصة تويتر العديد من المبدعين والعلماء الذين تقاسموا همومهم وردود الفعل حيال التصويت و منهم:

  1. هانا ويكفورد Hannah Wakeford (عالمة الفيزياء الفلكية في وكالة ناسا لابحاث الفضاء): "اليوم هو يوم حزين للعلوم والتعقل"
  2. مجلة الطبيعة Nature Magazine : "الباحثون يعانون من الأصوات التي تدعو بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي"
  3. ستيفن هول Stephen Hall (رئيس الوفد البريطاني إلى اللجنة الدولية لعلوم المحيطات التابعة لليونسكو): "مشلول، يوم حزين لبريطانيا والاتحاد الأوروبي والعلوم، العمل الشاق لإعادة الإعمار يبدأ الآن، وتوفير الأمل للمستقبل"
  4. مارك ريد Mark Reed (استاذ الابتكار في التقنية الاجتماعية): "هذا هو يوم مظلم جداً للبحث البريطاني"
  5. إد يونغ Ed Yong (كاتب علوم في مجال المحيط الأطلسي ومدوِن في ناشيونال جيوغرافيك): "إنني مهاجر، لقد عشت في المملكة المتحدة لمدة 22 عاما، منها 11 عام كمواطن، ولم يسبق لي ان شعرت بغير مرحب به كما أشعر الآن"
  6. جون بتروورث Jon Butterworth (استاذ الفيزياء في كلية لندن الجامعية): "لأصدقائي البريطانيين،الاصدقاء في الاتحاد الأوروبي، الأصدقاء في اسكتلندا وإيرلندا، الاصدقاء الشباب، أطفالي، أنا جداً آسف لذلك"
  7. بريان وليام جونز Bryan William Jones (عالم أعصاب): "التصويت للخروج البريطاني والحزب الجمهوري الأمريكي المسيطر على الكونجرس الأمريكي يقومون بعمل هائل في دفع العلوم والبحوث للعودة إلى العصور المظلمة"
حسناً يبدو أن خروج بريطانيا‬ من الإتحاد الأوربي لن يكون لصالح العلم والعلماء !

المصدر:
livescience.com

الأوهام البشرية عند بيكون !

0

 الأوهام البشرية عند بيكون !


إن الموضوعية في ميادين البحث العلمي ليست أمراً سهلاً ولا يسيراً كما تعتقدون، وحتى ما يُنظرُ لها اليوم على أنها مؤسسات علمية حرة تتأثرُ بفكرٍ معين أو أيديولوجيا معينة أو تخضع لشروطِ المُمولين، وهذا ما أثارهُ "فرانسيس بيكون" منذ القرن السادس عشر، في كتابه (الأورجانون الجديد) الذي صدر عام 1620، فقد كرَّس بيكون ما يزيد عن ثلاثين فقرة حول هذا الموضوع، واعتبرها أخطاء تعاني منها البشرية، و قد كان محقاً، فنحن مازلنا نعاني منها حتى يومنا هذا.

وقد اعتبرها "بيكون" أصناماً تحجبنا عن الإتيانِ بالصوابِ، و قد صاغها بيكون في أربعةِ أوهامٍ أو أنماط :

1- أوهام القبلية أو العصبية

و المراد بها تلك التعميمات التي تقفز بالإنسان بعيداً إلى حيث أحكام كلية غير صحيحة، فهى تهوي بالإنسان في فخِ أن يختار من الأدلة ما يؤيد فكرتهُ مُهمِلاً أي أدلة أخرى، فلا يتحقق له النزاهة العلمية ومِن ثم يصعب عليه الوصول للحقيقة.

2- أوهام الكهف

و المراد بها البيئة التي نشأ بها الإنسان، فتكون ثقافة البيئة أو الأيدولوجية التي نشأ بها الإنسانُ عاملاً مُحدِداً لِوجهتهِ الفكرية، وكأنها تنحتُ له الطريق باعتبارِها حقائقَ علمية مطلقة لا تقبلُ التفكير فيها.

3- أوهام المسرح

و هي المراد بها تلك أفكارُ القدامى التي سيطرت على عقول المعاصرين، و كان "بيكون" رائع التعبير؛ إذ اعتبرَ أن عقل الإنسان يعملُ كخشبةِ مسرح لعرضِ أفكارِ هؤلاء القدامى من شدة الإعجابِ بأفكارهِم، مُعلِلاً أن خطورة هذا هو الانفصال عن مشاكل اليوم و عدم الالتفات إليها مثلَ سيطرةِ فكرِ أرسطو من قبل على الفلاسفة القدامى وفلاسفة العصور الوسطى والمعاصرين.

4- أوهام السوق

و هذه تعتبر سبقٌ هامٌ، حيثُ يشير "بيكون" إلى الأخطاءِ الناجمة عن الخلطِ اللغوي و سوءِ استخدامِ اللغة، فتكونُ حاجباً أمامهُ عن الإدراك، مما ينتج عن امتداد في قصورِ الملاحظةِ و الاستنتاج وانعدام الطريقِ لاستقصاءِ الحقيقة.

وفي الحقيقة أن "بيكون" ليس وحده من تحدث بهذا الموضوع، فقد أشار العلامة ابن خلدون من قبله إلى خللٍ حدثَ في أيامهِ مُتمثِلاً في "علم التاريخ"، و قد أشار ابن خلدون إلى أن من أسباب هذا الخلل "ذاتية المؤرخِ من خلالِ التحيز للآراءِ والمذاهب"؛ والمرادُ بها طغيان الأيدولوجيات على البيئة الفكرية، و هذا قد يتوافق مع ما أشار إليه "بيكون" في فقرة رقم "2".

إن سبب إيراد هذه اللمحات البسيطة هو محاولة لبسط حقيقة واسعة الأفق في أن المبادئ التي تنظم العلوم و الموضوعية واحدة، وقد كانت موجودة في كل العصور، فهي لصيقة بالطبيعة البشرية على كل حال!

المصادر:
1- كتاب الأورجانون الجديد لـِفرانسيس بيكون.
2- كتاب فلسفة التاريخ لـِعبد الحليم مهورباشه.
3- كتاب مقدمة ابن خلدون طبعة دارالجوزي.
4- مقالات الدكتورة يمنى طريف الخولي في كتاب فلسفة العلم

كافة الحقوق محفوظة لموقع © مقالات بالعربي