برج الساعة الملكي في مكة المكرمة

برج الساعة الملكي في مكة المكرمة, برج مكة, برج الساعة

برج الساعة الملكي في مكة المكرمة


في هذه السلسلة التي دارت بنا حول العالم، سنحلُ اليوم ضيوفاً على دولةٍ عربيةٍ وفي أحدِ أكثر الأماكن روحانيةً فيها، لنتعرف على واحدٍ من أهم الأبراج حول العالم.

نحن الآن حيث وُلِدَ الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، في مكة المكرمة، وتحديداً في الحرم المكيِّ أمام برج الساعة الملكي أو برج ساعة مكة الملكي (Makkah Royal Clock Tower) الذي يحتل المركز الثالث في أكثر المباني ارتفاعاً حول العالم.

يبلغ ارتفاع برج الساعة الملكي 601 متراً، لِيُحقق بالإضافة لترتيبه العالمي أيضًا ترتيبًا على مستوى الشرق الأوسط كأعلى ثاني مبنى بعد برج خليفة، وأطول مبنى في المملكة العربية السعودية، ويبلغُ عدد طوابق البرج 123 طابقاً، ويمرُ بالمبنى 96 مصعداً.

وقد تم طرح المشروع عام 2002، لتبدأ أعمال البناء في ذلك العام، وبعد مرورِ عشرة أعوامٍ خرج برج الساعة الملكي إلى العالم.

وقد كان تصميمُ المبنى مناسبًا لروحانيةِ مكة المكرمة، ففي الليل يُضاء البرج بمليون قطعة من أضواء الـLED، لِيُضاء باللون الأبيض والأخضر، بالإضافة إلى وجود عبارةِ (الله أكبر) في الجهة الشمالية والجنوبية للبرج، وآياتٍ من القرآن الكريم في الجهة الشرقية والغربية، أما عن الهلال الذي يعتلي البرج فهو مطليٌّ بالذهب.

وللعلم فإن البرج لا يحتوي على ساعةٍ فقط، بل يضمُ غرفاً لإقامة الحجاج كل عام، ويقع البرج في منتصف ستة مبانٍ أخرى تسمى بأبراج البيت.

المصدر
skyscrapercenter.com

باحثون يطورون واحدة من أقوى وأخف المواد المعروفة !

باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) يطورون واحدة من أقوى وأخف المواد المعروفة !


منذ سنوات، كان من المعروف لدى الباحثين أن الكربون عندما يرتب بطريقة معينة يمكن أن تكون مادة من أقوى المواد وهو مايسمى بالغرافين (Graphene).

الغرافين الذي كان، وحتى الآن من أقوى المواد المعروفة مكونٌ من رقائق من ذرات الكربون مرتبة في بعدين، وفي حين أنه من الملاحظ الرِقة، والخصائص الكهربائية الفريدة لهذه المادة، إلا أنه من الصعب جداً تكوين أشكال مفيدة ثلاثية الأبعاد من الغرافين.

شبكة من الغرافين

ولكن الآن فريقٌ من الباحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) اكتشف أنه باستخدام رقائق صغيرة من الغرافين، وتشكيلها على شكل صمامات في بُنى مُعشقة اسفنجية مثل الشبكة؛ فإنه لا يحتفظ فقط بالقوة المادية للغرافين، وإنما يبقي الغرافين بشكله الإسفنجي المسامي!

كان الفريق قادراً على ضغط رقائق صغيرة من الجرافين باستخدام مزيج من الحرارة والضغط، وقد أنتجت هذه العملية هيكل قوي مستقر يشبه ببنيته بعض الشعاب المرجانية والكائنات المجهرية هذه الأشكال ذات مساحة هائلة بالنسبة إلى حجمها، وثبت أنها قوية بشكل ملحوظ.

وقد تم إنشاء هياكل متعددة ثلاثية الأبعاد، من أجل معرفة ما هو الحد الأقصى وما هي أقوى المواد الممكن إنتاجها .
للقيام بذلك، أنشأوا مجموعة متنوعة من النماذج ثلاثية الأبعاد، ثم أخضعوهم لإختبارات مختلفة.

في المحاكاة الحاسوبية، التي تحاكي ظروف التحميل في الشد والضغط، واستناداً إلى التجارب التي أجريت على هذه النماذج ثلاثية الأبعاد المطبوعة مؤخراً، فقد قرر الباحثون أن هذه المواد الجديدة ببنيتها الهندسية المتميزة هي فعلياً أقوى من الغرافين العادي، مما يجعلها أيضاً أقوى بعشر مرات من الفولاذ مع 5% فقط من كثافته.

التطبيقات المستقبلية

اكتشاف مواد قوية للغاية، ومع ذلك خفيفة الوزن سيكون له العديد من التطبيقات كما ورد في تقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حيث أظهرت النتائج الجديدة أن العامل الحاسم في هذه الأشكال الجديدة ثلاثية الأبعاد هو (التكوين الهندسي) غير العادي أكثر من طبيعة المواد نفسها.

الأمر الذي يوحي بمواد بنفس القوة والخفة يمكن تصنيعها من مجموعة متنوعة من المواد بنفس الميزات الهندسية .
ويقول ماركوس بوهلر رئيس قسم الهندسة المدنية والبيئية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا:
" يمكنك استبدال المواد بحد ذاتها مع أي شيء والهندسة هي العامل المهيمن".

ويمكن استخدام هذه التقنية في مشاريع واسعة النطاق مثل الجسور حيث يمكن استخدام نفس الهندسة، في إنشاء هياكل قوية وسليمة في حين أن عملية البناء ستكون أسهل باستخدام مواد أخف بكثير، وهذا العمل يظهر اتجاهاً جديداً لاستخدام المواد ثنائية البعد وقوة تصميم الهياكل المادية معاً باستخدام الهندسة.

المصادر:
news.mit.edus
businessinsider.com

تدقيق لغوي: محمد مرتجى

برج زايفنغ؛ مزيج من الحداثة و التراث الصيني !

برج زايفنغ؛ مزيجٌ من الحداثة والتراث الصيني !


إذا كنت تظن أن الصراع بين الدول يتم على الجانب العسكري فقط؛ فأنت مخطئ؛ ففي عالمنا تجد صراعات من نوع مختلف، في شتى المجالات وتتفاقم، ولكنها تعود علينا بأرقامٍ، وحكاياتٍ نقف أمامها كثيرًا، ونتعجب !

في هذه السلسلة سنخوض في إحدى ساحات المعارك الهندسية في مجالِ العمارةِ والإنشاء؛ التي بدأت ولا زالت تخرج لنا دومًا بالمفاجآت، وتضعُنا بين أرقامٍ كبيرةٍ؛ لو عاد بنا الزمن عدة عقود لاعتبرناها خرافات أو هي فقط أرقام تحتكرها قمم الجبال !

نحن الآن نضع أقدامنا في ساحة المعركة، ودعني أصف لك ما نراه حولنا؛ عِماراتٌ وأبنية بارتفاعات شاهقة، وتلك هي الغنائم، أما على أرض المعركة فنشاهد عُمالاً ومهندسين أنهكهم التعب؛ مُحاطينَ بعدةِ مخطوطاتٍ وأوراقٍ بعضها صحيح علميًا، وبعضها أثبت فشله، وعاد مرةً أخرى ليتم عليه التعديل اللازم، وعلى مرمى بصرنا نرى عدداً من الأموال؛ وكأنها ألقيت في الفراغ في سبيل ظهور تلك البنايات الشاهقة !

حتى في حالةِ الفوز والغنيمة فليس الكل يتساوى؛ بل دائمًا هُناك مراكز مختلفة، وفي رحلتنا هذه نبدأ من المركز العاشر والأخير، ونصعد السلم؛ حتى نصل إلى المركز الأول ومنه نخرج من ساحة المعركة ونعود إلى عالمنا !


في المركز الـعاشر: برج زايفنغ (Zifeng Tower)


تلك المعركة المعمارية خلفت لنا ذلك المبنى الشاهق الذي نفخ في بوقه من أراضي الصين؛ ليلفت انتباهنا ويجذبنا إليها؛ لِنُشاهِد ذلك المبنى الذي يحتل المركز العاشر حتى بدايات عام 2016 في قائمة أطول البنايات على مستوى العالم.

لأكون صادقًا معكم فإن اعتباره في المركز الـعاشر هو أمرٌ مثير للجدل، وستعرفون سر إثارته للجدل في المقال القادم.

يبلغ ارتفاع برج زايفنغ 450 متراً؛ مقسماً إلى 71 طابق، وبه 54 مصعد؛ كل مصعد يتحرك بسرعة 7 متر\ثانية كحد أقصى.

تم البدء في البناء عام 2005؛ ليخرج إلينا كاملًا عام 2010؛ كتحفة معمارية مستوحاةٍ من تاريخ نانجينغ متمثلة في 3 ظواهر، وهي نهر يانغتسي، والحدائق الخضراء، والتنين الصيني الشهير.

بالإضافة لذلك فإن البناية مجهزة بوسائل أمان ضد الزلازل المتوقعة، وهو مملوك لمركز نانجينغ غرينلاند المالي، ومعروف باسمها أيضاً !

المصادر:
smithgill.com
skyscrapercenter.com

إريكسون غلوب تحفة فنية ومعمارية من السويد !

إريكسون غلوب تحفة فنية ومعمارية من السويد !


التنافس المعماري مشهور على مستوى العالم، وكنا قد تحدثنا في مقال سابق عن عجلة فالكيرك في سكوتلاندا، واليوم سنتحدث عن تحفة معمارية جديدة ولكن هذه المرة من السويد.

إريكسون غلوب (Ericsson Globe) هذه التحفة الفنية هي أكبر مبنى كروي في العالم، وتاتي على شكل نصف كرة تقريباً بقطر 110 متر، وإرتفاع 85 متر من الداخل، وحجمها الكلي 605.000 متر مكعب.

وتم افتتاحها سنة 1989، وتعتبر رمز لكل من ستوكهولم والسويد، فهي الساحة التي استضافت الأحداث الكبرى كلها تقريباً خلال العقود الماضية، سواء أكانت بطولات رياضية أو نشاطات فنية أو علمية أو حتى سياسية!


فهي تتسع لأكثر من 16.000 متفرج في الحفلات الفنية ولحوالي 13.000 متفرج في البطولات الرياضية، وهي الصالة الرسمية لفريق الهوكي الوطني السويدي، حيث فازت السويد في بطولة العالم للهوكي (2013)، وبطولة كرة اليد الأوروبية (2002)، وألقى فيها نيلسون مانديلا خطاباً عام 1990.

وليس هذا فقط، فهذه القبة التي ترونها هي جزء من أكبر محاكاة للمجموعة الشمسية على مستوى العالم في ستوكهولهم، السويد، بمقياس 1:20,000,000 و قبة إريكسون تمثل الشمس في المجموعة الشمسية!

هذه التحفة مقدمة من المهندس المعماري: Berg Arkitektkontor

المصادر:
globearenas.se
en.wikipedia.org
swedensolarsystem.se

مراجعة وتعديل: فراس كالو

عجلة فالكيرك عندما تجتمع الهندسة بالفن !

عجلة فالكيرك عندما تجتمع الهندسة بالفن !


واحدة من أهم المشاكل التي تقابل السفن في المياه عادةً؛ هي اختلاف مناسيب المياه، بمعنى وجود مناطق أعلى من مناطق ثانية، وهذا يعني أنه عند الانتقال من منسوب عالي لمنسوب أقل، لا ينفع أن تتحرك السفن أو المراكب هذه المسافة كسقوط حر.

والحل الطبيعي والمعتاد هو "البدالة"؛ وهي عبارة عن غرفة تدخلها السفينة بنفس منسوب الماء القادمة منه وتقفل الغرفة ويتغير المنسوب إلى المنسوب التالي السفينة.

لكن طبعًا لأن دماغ بعض المهندسين لا تعتمد الحل التقليدي، فقام المعماري الإنجليزي توني كيتل بتقديم تحفة معمارية للعالم؛ لنقل السفينة بين مستويات مختلفة في سكوتلاندا،  وهي "عجلة فالكيرك".

صورة جوية لبدالة أو عجلة فالكيرك

ما هي عجلة فالكيرك (Falkirk Wheel) ؟

تربط بين القناة الرابعة (Forth) وقناة كلايد (Clyde Canal) مع قناة الاتحاد (Union Canal)، وهي البدالة الدوارة الوحيدة في العالم، وبدأ العمل فيها سنة 1998 وتم افتتاحها في 24 مايو عام 2002، واستخدم فيها 1200 طن ستيل في العجلة، 15.000 مسمار و45.000 صامولة، ويبلغ ارتفاعها 115 قدم ويمكنها الدوران 180 درجة لرفع القارب.

آلية العمل:

بمجرد دخول السفينة مكان معين يقفل وينفصل عن باقي جسم العجلة، وتحافظ العجلة على توازنها بالاعتماد على قانون أرخميدس، وتبدأ العجلة بالدوران حول محورها، ولمنع انقلاب او ميلان السفينة يوجد تُرس في المنتصف موصول بترسين آخرين يحركون الكفتين بحيث تبقيان في مستوى أفقي.

سرعة العجلة تقريبًا لفة لكل 8 دقائق، يعني السفينة تحتاج 4 دقائق لتنزل من فوق لتحت أو العكس، والتصميم ليس عبقري فحسب بل إقتصادي أيضاً، لأن العجلة تستهلك طاقة حوالي 1.5 كيلووات/ساعة فقط، لإكمال نصف دورة!


المصادر:
kettle.co
youtube.com
en.wikipedia.org

مراجعة وتدقيق: فراس كالو

جميع الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه