ما أسباب رائحة الفم الكريهة ؟ وكيف نتخلص منها؟

0 22

ما أسباب رائحة الفم الكريهة ؟ وكيف نتخلص منها؟

كل ماتريد أن تعرفه عن النَفَسِ النَتِن!


تصيب رائحة الفهم الكريهة حوالي 25% من الأشخاص، فهناك العديد من الأسباب الممكنة للإصابة بها، ولكن الغالبية العظمى منها يعود إلى نظافة الفم.

إليك بعض الحقائق عن رائحة الفم الكريهة

إن رائحة الفم الكريهة مشكلة شائعة، ويمكن أن تسبب ضائقة نفسية كبيرة للفرد المصاب بها، وتعتبر ثالث أشيع سبب يدفع الناس لطلب العناية السنية بعد النخر السني وأمراض اللثة، ويُقدَّر معدل الإصابة برائحة الفم الكريهة 1 من كل 4 أشخاص عالمياً، والسبب الأكثر شيوعاً لها هو سوء العناية الفموية، ففي حال بقاء بقايا من الطعام في الفم، فإن تحللها بواسطة البكتيريا سينتج مركبات الكبريت.
إن بقاء الفم رطبا يمكنه أن يقلل من الرائحة، وأفضل حل لرائحة الفم الكريهة هو تنظيف الاسنان بالفرشاة، واستخدام الخيوط وترطيب الفم، مع بعض العلاجات المنزلية البسيطة، والتغيير من نمط الحياة كالتحسين من نظافة الاسنان والإقلاع عن التدخين يمكنهم في كثير من الأحيان التخلص من هذه المشكلة لكن في حال استمرارها فمن الأفضل زيارة الطبيب لمعرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك.

من الموصى به زيارة طببيب الأسنان مرتين في السنة؛ لإجراء الفحص وتنظيف الأسنان، ومن الممكن أن يوصي باستخدام معجون أسنان يحتوي على عامل مضاد للجراثيم أو غسولٍ فموي مضاد للبكتريا، وقد يكون من الضروري التنظيف الاحترافي في حال وجود مرض في اللثة لإزالة تجمعات البكتريا في الجيوب بين اللثة والأسنان.

أسباب رائحة الفم الكريهة

هناك عدد من الأسباب المحتملة لرائحة الفم الكريهة منها:
1- التبغ والتدخين:
تسبب منتجات التبغ رائحة الفم الخاصة بها؛ بالإضافة إلى أنها تزيد من فرص الإصابة بأمراض اللثة والتي بدورها أيضا تسبب رائحة فم كريهة.

2- الطعام:
يمكن أن تحدث بقايا الطعام المتحللة و الملتصقة بالأسنان رائحة للفم، فبعض الأطعمة كالثوم والبصل يمكن أن تحدث أيضا رائحة كريهة، فبعد أن يتم هضمهما، تُنقل منتجات التحلل عبر الدم إلى الرئتين حيث يمكنها أن تؤثر على النفس.

3- جفاف الفم:
ينظف اللعاب الفم بشكل طبيعي، وفي حال تعرض الفم للجفاف بشكل طبيعي أو بسبب مرض معين؛ عندها يمكن أن تنشأ رائحة للفم وتزداد.

4- الصحة السنية:
تنظيف الأسنان بالفرشاة، واستعمال الخيط السني يضمن لك إزالة البقايا الصغيرة من الطعام، والتي يمكن أن تتراكم وتتحلل ببطء بين الأسنان مُنتِجةً رائحة، وفي حال لم يكن تنظيف الأسنان منتظماً سيتراكم غشاء من الجراثيم يدعى اللويحة، يمكن لهذه اللويحة أن تخرش اللثة محدثة التهابا بين الأسنان واللثة؛ يدعى الْتِهابُ دَوَاعِمِ السِّنّ.

5- الحمية الغذائية القاسية:
إن الحمية الغذائية القاسية، وبرامج الحمية والأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات من الممكن أن تتسبب برائحة كريهة للفم، ويرجع ذلك إلى تحلل الدهون، والذي بدوره ينتج مواداً كيميائية تدعى الكيتونات، والتي تملك رائحة قوية.

6- الأدوية :
إن بعض الأدوية يمكن أن تقلل من كمية اللعاب، وبالتالي تزيد من رائحة الفم. وهناك أدوية أخرى يمكن أن تنتج رائحة عند تحللها وتطلق موادا كيميائية في النفس، على سبيل المثال الأدوية التي تحتوي على النترات والتي تستخدم لعلاج الذبحة الصدرية، وبعض مواد العلاج الكيميائي، وبعض المسكنات، كما أن الأفراد الذين يتناولون المكملات الغذائية كأقراص الفيتامينات بجرعات كبيرة يمكن أيضا أن يكونوا عرضة لرائحة الفم الكريهة .

7- احتقان الفم والأنف و الحلق:
بعض الأحيان يمكن أن تشكل وتنتج البكتريا الموجودة في اللوزات في القسم الخلفي من الحلق رائحة، وأيضاً يمكن للاتهابات في الانف والحلق و لجيوب أن تحدث رائحة كريهم للفم.

8- وجود جسم غريب:
يمكن للرائحة الكريهة في الفم أن تحدث في حال استقرار جسم غريب في التجويف الأنفي، وبالأخص عند الاطفال.

9- الأمراض:
بعض السرطانات والفشل الكبدي والأمراض الاسقلابية الأخرى يمكن أن تُحدِث رائحة كريهة للفم، وذلك بسبب مزيج معين من المواد الكيميائية الذي تنتجه، ويمكن أن يحدث مرض الارتجاع المَعِدِيٌّ المَريئِي رائحة كريهة؛ ويعود ذلك إلى الارتداد الدائم للأحماض المعدية.

التدابير المنزلية لعلاج والتخلص من رائحة الفم الكريهة

1- فرشِ أسنانك على الأقل مرتين في اليوم ويفضل عقب كل وجبة.
2- واستخدم خيط الأسنان فهو يقلل من تراكم بقايا الطعام واللويحة السنية؛ فتنظيف الأسنان بالفرشاة ينظف حوالي 60 % فقط من سطح السن.
3- نظف طقم الأسنان: من الموصى به أن يتم تنظيف أي شي يوضع في فمك سواء كان طقم أسنان أو جسراً أو واقياً فموياً بشكل يومي.
4- تجنب جفاف الفم وذلك بشرب كمية وافرة من الماء، والابتعاد عن المشروبات الكحولية والتبغ؛ لأن كلاهما يسبب جفافا للفم، ومضغ العلكة أو قطعة من الحلوى (ويفضل أن تكون خالية من السكر) يمكن أن يساعد على تحفيز إنتاج اللعاب.
5- النظام الغذائي: تجنب البصل والثوم والأطعمة الحارة، والأطعمة السكرية؛ أيضاً لها صلة بالرائحة الكريهة للفم، والتقليل من استهلاك القهوة والكحول.

في حال استمرت رائحة الفم الكريهة على الرغم من السيطرة على هذه العوامل، فمن الأفضل زيارة الطبيب لإجراء المزيد من الفحوصات لاستبعاد الحالات الأخرى.

مراجعة: فراس كالو


المصادر
mcomiedentistry.com
medicalnewstoday.com

الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه