لماذا تقاس قوة محرك السيارة بالحصان ؟

حصان يجر عربة

ما السبب وراء قياس قدرة السيارة وقوتها بالحصان ؟ ولماذا ؟

لعلك قرأت أو سمعت أو شاهدت إعلاناً لسيارة يتحدث فيها إمكانيتها وقوتها فسمعتهم مثلاً يقولون بقوة 200 حصان أو 300 حصان، فما يعني هذا ؟ ولماذا نستخدم الحصان في قياس قدرة السيارة وقوتها ولا نستخدم حيواناً آخر كالغزال أو الثور مثلاً ؟

للإجابة على هذا التساؤل علينا أن نرجع بالزمن إلى القرن الثامن عشر، وتحديدا نهاية الستينيات عندما ابتكر المهندس الاسكتلندي جيمس واط نموذجاً متطوراً من المحرك البخاري مع استهلاك للوقود أقل بنسبة 75% تقريباُ عن محرك نيو كومن البخاري المنتشر وقتها وبكفاءة أعلى منافساً بذلك إياه.

ولكي يلفت واط النظر لمحركه المتطور كان لابد من إيجاد حيلة بسيطة ليقرب الموضوع للناس ويوصل بها قوة محركه البخاري، وهنا تذكر فقرة من كتاب The Miner’s Friend من عام 1702 للمهندس الإنجليزي توماس سافيري، يتحدث فيها الكاتب عن كيفية حساب القدرة المحتملة للمحرك، والتي يمكن استخدامها لاستبدال الأحصنة؛ حيث أشار المهندس توماس إلى إمكانية صنع المحركات بأحجام كبيرة كي تعادل قدرة 20 أو 30 حصاناً دون الحاجة إلى الصيانة المستمرة.

من هنا، أتت الفكرة للمهندس واط بالدلالة على قدرة المحرك وقوته بالقوة الحصانية؛ وذلك من خلال مقارنتها بقدرة سحب الأحصنة للعربات الصغيرة، ليكتشف أن تطويره للمحرك البخاري قد زاد قوة السحب الخاصة به بمقدار 10 حصان، ليصار بعدها إلى استخدام عدد الأحصنة أو القوة الحصانية للمحرك للدلالة على قوة المحرك منذ ذلك الحين.


المصدر

  1. wikipedia.org
  2. carfromjapan.com

author-img
نادي السيارات

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent