مقالات بالعربي: عالم الحيوان
‏إظهار الرسائل ذات التسميات عالم الحيوان. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات عالم الحيوان. إظهار كافة الرسائل

10/04/2018

اليوم العالميّ للحيوان ... 4 أكتوبر/تشرين الأول

اليوم العالميّ للحيوان, 4 أكتوبر/تشرين الأول, يوم الحيوانات العالمي, اليوم العالمي للحيوانات

اليوم العالميّ للحيوان ... 4 أكتوبر/تشرين الأول


الحيوانات كائناتٌ خلقها اللٰه سبحانه لأسبابٍ عدة، منها أنها تحافظ على اتزان النظام البيئي والتنوع الحيوي على الأرض، ولخدمة البشر، فمثلاً؛ نحن نحتاج لحومها وجلودها وشحومها، ولكن الإنسان أساء التعامل مع تلك المخلوقات، بل ساهم في تعذيبها وانقراضها من خلال الصيد الجائر لها والتلوث البيئي الناتجِ عن مخلفات صناعاته ورفاهيته، لذا خُصِّص اليوم لتشجيع الحفاظ على الحيوانات، وكيفية التعامل معها.

نشأ اليوم العالمي للحيوان من قبل هاينريش زيمرمان، الكاتب والناشر الألمانيّ لمجلة (Mensch und Hund / Man) و (Dog) عام 1931، ويمثل هذا اليوم حركةً اجتماعيةً لرفع معايير الرعاية بالحيوانات في جميع أنحاء العالم، وللفت نظر العالم إلى قضايا الحيوانات وتوصيلها إلى كل الفئات المجتمعية.

تتأثر الحيوانات بأفعال الأفراد، لذلك من الضروري أن يتم تحديد وضعهم الشرعي كمتلقين للعدالة الاجتماعية وتوفير حمايةٍ فعالةٍ للحيوانات، فمن الضروري نشر ثقافة احترام الحيوان عند البالغين والأطفال، وذلك لإنشاء مجتمعٍ رحيمٍ ذو فكر متحضرٍ، فالحيوان يشعر بالآلام الجسدية، وهناك دراسات أثبتت الشعور بالآلام المعنوية.

هناك أيامٌ أخرى مرتبطة بالحيوانات، مثل اليوم العالميّ للحيوانات المزروعة، واليوم العالميّ للحياة البرية 3 أكتوبر/تشرين الأول، واليوم العالميّ للحيوانات المختبرية 24 أكتوبر/تشرين الأول، ومع ذلك، فإنَّ اليوم العالميّ للحيوان هو اليوم الذي يَحتضن فيه جميع الحيوانات والمخاوف الفريدة لكل بلدٍ في كل بلد.

في الاحتفال باليوم العالمي للحيوان، تُقام مجموعةٌ كبيرةٌ ومتنوعةٌ من الأحداث المهمةِ كلَّ عامٍ في عددٍ متزايدٍ من البلدان، بغض النظر عن الجنسية أو الدين أو العقيدة.

شاركْ بنشر الوعي بطريقتك الخاصة، فلا يهمُّ مدى ضخامة الحدث! المهم إيمانك بآدميتك التي تستدعي معاملة كل المخلوقات الحية برحمةٍ، فهي لم تُخلق لتعذب.

تدقيق لغوي: محمد طحان


المصدر
worldanimal.net

8/20/2018

قصة أنثى حوت الأوركا الثكلى؛ الأم التي حملت جثة وليدها الميت !

قصة أنثى الحوت, حوت الأوركا, الأم التي حملت جثة وليدها الميت !

قصة أنثى حوت الأوركا الثكلى؛ الأم التي حملت جثة وليدها الميت !


أصبحت قصة الحوت الأم التي حملت جثة وليدها لما يزيد على أسبوعين حديث الصحف ووسائل الإعلام حول العالم، فما قصتها؟

بدأت القصة في الرابع والعشرين من يوليو الماضي عندما تم الإبلاغ عن أنثى الحوت الثكلى التي كانت تسبح برفقة ستة حيتان آخرين ومن ثم تجمعوا ليُكوِّنوا حلقة دائرية فيما أشبه طقوس الحداد.

لمدة سبع عشرة يوماً ظلت هذه الأم الثَّكلى من نوع الحوت القاتل أو الأُوركا (Orcinus orca)؛ والتي أُطلق عليها تاليكا ظلت تدفع وليدها الذي نفق بمجرد ولادته أينما ذهبت، وبعد حمله لمسافة تجاوز 1600 كيلومتر (1.000 ميل) قررت في النهاية أن تضع حدًّا لحدادها وتمضي في طريقها، ولم يكن من الواضح ما إذا كانت تاليكا توقفت عن حمل جسد وليدها النَّافق بمحض إرادتها أم أنه سقط منها بعد أن ساءت حالة الجثة.

تظهر تاليكا الآن في حالة جسدية جيدة، ولا يوجد أي أثر على سوء تغذيتها الناتج عن انشغالها بدفع جسد وليدها طوال هذه الفترة، ويقول الباحثون عن سلوك تاليكا أنه شائع بين الثدييات البحرية أن يصدر منها ما يدل على حزنها. نعم؛ إنها مجرد حيوانات لكنها على قدرٍ عالٍ من الذكاء لتظهر ألمها على فراق أبناءها كما أن الأوركا حيوان اجتماعي يعيش في مجموعات منظمة يهتم أفرادها ببعضم البعض.

وتناقصت أعداد الأوركا لتنضم إلى مجموعة الحيوانات المهددة بالانقراض. وبالطبع فإن المُلام على ذلك هي الأنشطة البشرية، فصيد أسماك السلمون التي تعد الغذاء الرئيسي لها وتعرضهم إلى الملوثات والكيماويات قد أسهم في تناقص أعداد الاوركا بشكل كبير.

المصدر
livescience.com