هل يؤثر الذكاء الاصطناعي في الانتخابات المستقبلية ؟

0
هل يؤثر الذكاء الاصطناعي في الانتخابات المستقبلية ؟

هل يؤثر الذكاء الاصطناعي في الانتخابات المستقبلية ؟


المعركة ضد البروباجاندا هي سباق حياة أو موت من أجل الحقيقة، و قد نكون على وشك الخسارة بسبب الذكاء الاصطناعي!
تم تصميم برامج الروبوت - وهي برامج كمبيوتر بسيطة - في الأصل لأتمتة المهام المتكررة مثل تنظيم المحتوى أو إجراء صيانة الشبكة، وبالتالي توفير ساعات من عملاالإنسان، وتستخدم الشركات ومنافذ الوسائط أيضًا برامج الروبوت لتشغيل حسابات الوسائط الاجتماعية، لتنبيه المستخدمين بالأخبار العاجلة على الفور أو الترويج للمواد المنشورة حديثًا.

ولكن يمكن استخدامها أيضًا لتشغيل عدد كبير من الحسابات المزيفة، مما يجعلها مثالية للتلاعب بالناس. بحثنا في مشروع الدعاية الحاسوبية يدرس الطرق التي لا تعد ولا تحصى والتي تستخدم فيها البوتات الدعائية والترويجية التي تستخدم البيانات الكبيرة والأتمتة لنشر المعلومات الخاطئة وتشويه الخطاب على الإنترنت.

أثبتت برامج البوت (Bots) أنها واحدة من أفضل الطرق لبث وجهات النظر المتطرفة على وسائل التواصل الاجتماعي، وأيضًا لتضخيم مثل هذه الآراء من حسابات أخرى حقيقية عن طريق الإعجاب، والمشاركة، وإعادة الدمج، والقبض، والمتابعة، تمامًا كإرادة بشرية، وبذلك فهم يمارسون اللوغاريتمات، ويكافئون المشاركات التي تفاعلوا معها من خلال منحهم المزيد من الظهور والانتشار. سيبدو هذا بسيطا مقارنة بما هو قادم.

القوة في الأرقام فقط !

في أعقاب مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية 2016، جاءت موجة من النقاش حول كيفية حماية السياسة من الدعاية. إذ قام موقع تويتر بشطب عشرات الملايين الحسابات المشبوهة، بما في ذلك برامج الروبوت أو الـ(Bots)، في حين اقترح المنظمون حظر البوتات وإجراءات شفافية، ودعا إلى تعاون أفضل مع منصات الإنترنت.

لذلك قد يبدو كما لو أننا كسبنا المعركة، وهذا صحيح إلى حد ما - فقد فقدت تكتيكات "البوت" جاذبيتها ولم يكن لها براعة أبدًا، وقد كانت قوتهم تكمن في الأرقام، وسيقوم دعاة الإعلام بتجييش جيوش منهم لإغراق الإنترنت بروابط المواقع والأخبار والردود في محاولة لإفشال الخطاب الديمقراطي الحقيقي.

ونظرًا لأننا كمبرمجين أنشأنا إجراءات مضادة تقنية تكون أفضل في اكتشاف السلوك الشبيه ببوت، فقد أصبح من الأسهل إغلاقها. والناس أيضا أصبحوا أكثر يقظة وفعالية في التعرف عليهم. لا يقوم البوت بالكثير لإخفاء طابعها الروبوتي، ويمكن لنظرة سريعة على أنماطها من التويتر، أو حتى صورتها الشخصية، التعرف على أنها مزيفة.

الجيل القادم من الروبوتات يتطور بسرعة، ولكن نظرًا إلى التقدم الكبير في معالجة اللغات الطبيعية - وهي التقنية نفسها التي تجعل من الممكن استخدام واجهات صوتية مثل Alexa و Google Assistant و Microsoft Cortana - ستعمل هذه البوتات بشكل يشبه الأشخاص الحقيقيين.

من المسلم به أن هذه الواجهات التحادثية لا تزال تتعثر، ولكنها تتحسن بسرعة، كما أن لها القدرة على فك شفرة لغة البشر بنجاح هائل، وفي ظل التطور السريع لهذه الوسائل سيعرضون أنفسهم في المستقبل على أنهم مستخدمين بشريين يشاركون في المحادثة عبر الإنترنت في أقسام التعليقات والدردشة الجماعية ولوحات الرسائل!

على عكس الاعتقاد الشائع، لم يحدث هذا حتى الآن؛ إذ تتفاعل معظم برامج الروبوت مع الكلمات الرئيسية التي تؤدي إلى استجابة معيارية مبرمجة، والتي نادراً ما تتلاءم مع السياق أو بناء جملة محادثة معينة. هذه الردود غالبا ما تكون سهلة ومكشوفة على الفور.

لكن الأمر يزداد صعوبة بالفعل، بعض البرامج النصية البسيطة المبرمجة مسبقا نجحت في تضليل المستخدمين؛ بينما تتعلم الروبوتات كيفية فهم السياق والنية وتصبح أكثر مهارة في الانخراط في المحادثة دون أن تُكشَّف.

في غضون بضع سنوات ، قد تبحث برامج البوت (bots) التخاطبية عن مستخدمين عرضة للتأثر وتتعامل معهم عبر قنوات الدردشة الخاصة، وستنقل المحادثات ببلاغة وتحلل بيانات المستخدم لتقديم دعاية مستهدفة، إذ ستوجه البوتات (Bots) الأشخاص نحو وجهات النظر المتطرفة والحجج المضادة بطريقة المحادثة الطبيعية.

بدلاً من بث الدعاية للجميع، ستوجه هذه البوتات نشاطها إلى الأشخاص ذوي النفوذ أو المعارضين؛ سيهاجمون الأفراد باستخدام خطاب كتابي يحض على الكراهية، ويطغون عليهم بالرسائل غير المرغوب فيها، أو يغلقوا حساباتهم بالإبلاغ عن محتواهم على أنه مسيء!

هل يؤثر الذكاء الاصطناعي في الانتخابات المستقبلية ؟

رائع لـ Google ، رائع للبرامج !

من الجدير بنا أن نلقي نظرة على الكيفية التي تتحسن بها تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تغذي هذه الأنواع من البوتات، وذلك لأن الطرق التي تستخدمها شركات التكنولوجيا قد تكون رائعة أيضًا لتعزيز قدرات برامج الروبوت السياسية.

للعمل، تتطلب معالجة اللغة الطبيعية كميات كبيرة من البيانات، وتحصل شركات التكنولوجيا مثل غوغل وأمازون على مثل هذه البيانات من خلال فتح خوارزميات معالجة اللغة للعامة عبر واجهات برمجة التطبيقات، ويمكن للأطراف الخارجية - مثل البنك على سبيل المثال - التي تريد إجراء محادثات تلقائية مع عملائها إرسال بيانات أولية؛ مثل النصوص الصوتية أو النصية للمكالمات الهاتفية، إلى واجهات برمجة التطبيقات هذه. تقوم الخوارزميات بمعالجة اللغة وإرجاع البيانات القابلة للقراءة للجهاز وتصبح جاهزة لتشغيل الأوامر.
وفي المقابل ، تحصل شركات التكنولوجيا التي توفر هذه واجهات برمجة التطبيقات على إمكانية الوصول إلى كميات كبيرة من الأمثلة المحادثة، والتي يمكن استخدامها لتحسين التعلم الآلي والخوارزميات.

بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع شركات التكنولوجيا الرئيسية تقريبًا توفر خوارزميات مفتوحة المصدر لمعالجة بيانات اللغة الطبيعية، ويمكن للمطورين استخدام هذه التطبيقات لإنشاء تطبيقات جديدة خاصة، مثل برمجيات الروبوت الذي يتم التحكم فيه عن طريق الصوت على سبيل المثال.

مع تقدم المطورين وتحسين الخوارزميات الأصلية، تستفيد شركات التكنولوجيا من ملاحظاتهم، وخبراتهم المتراكمة، وتكمن المشكلة في أن مثل هذه الخدمات متاحة على نطاق واسع لأي شخص تقريباً - بما في ذلك الأشخاص الذين يقومون ببناء الروبوتات السياسية أو الدعائية من خلال توفير مجموعة أدوات لأتمتة المحادثات.

الأسوأ لم يأت بعد !

إن البوتات التي تستخدم لغة بشرية لا تزال متأخرة نسبيا في الوقت الراهن، ولا تزال تتطلب خبرة كبيرة، وقوة حوسبة، وبيانات تدريبية لتزويد البوتات بأحدث خوارزميات معالجة اللغة. لكن هذا ليس بعيد المنال، فمنذ عام 2010، أنفقت الأحزاب السياسية والحكومات أكثر من نصف مليار دولار على التلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي، مما حولها إلى قطاع يتمتع بدرجة عالية من الاحتراف والتمويل الجيد.

لا يزال هناك طريق طويل يجب قطعه قبل أن يتمكن برنامج الروبوت من محاكاة شخص في محادثة فردية، ومع تطور الخوارزميات ستظهر هذه القدرات بالتأكيد.

كما هو الحال مع أي ابتكار آخر، بمجرد أن تصبح تقنيات الذكاء الاصطناعى هذه خارج منطقة الجزاء، فإنها سوف تتخلص حتما من مجموعة التطبيقات المحدودة التي كانت مصممة أصلا لأدائها لتمر إلى الشمولية وينتشر خطرها كما انتشر خطر الأسلحة!

المصدر
technologyreview.com

اليوم العالمي للصحة النفسية

0
اليوم العالمي للصحة النفسية و العقلية

اليوم العالمي للصحة النفسية


اليوم 10 أكتوبر/تشرين الأول؛ هو اليوم العالمي للصحة النفسية، ولا شك أن الإهتمام بالصحة النفسية لا يقل أهمية عن الصحة الجسدية، فهي تصف كيف تشعر، وكيف تتعامل مع الناس حولك، ومدى نجاح وفعالية علاقاتك الإجتماعية، وأحياناً تكون الآلام النفسية أشد ألماً من العضوية !

وفي هذا اليوم الموافق 10 أكتوبر/تشرين الأول تقوم منظمات الصحة النفسية العالمية في كل بلدان العالم بإجراء مناقشات لزيادة التوعية بالأمراض النفسية، وتدشين إجراءات وقائية دولية.

الإضطرابات النفسية ليست عيباً، ولا موضع سخرية أو شفقة، فكل شخص معرض لها، والتعامل معها ينبغي أن يؤخذ على محمل الجد، وطلب المساعدة أولاً من المختصين -الأطباء النفسيين- ثم العائلة والأصدقاء والمقربين، خاصة لو تعرض الشخص لإحدى الحوادث المفجعة، مثل فقد شخص عزيز، أو حادث مؤلم أو صدمة نفسية...إلخ؛ التي تؤثر بشكل أساسي على النشاط الحيوي للدماغ.

ويؤدي تجاهل المشاكل والأحداث اليومية إلى تفاقمها وتراكمها، مسببةً على المدى البعيد تشوهات نفسية ربما لا تزول إلا بمرورالسنين، وقد تتسبب الإختلالات الهرمونية ببعض الأمراض النفسية، وتكون مسؤولة عن انحراف مزاجك بشكل غريب وتحوله من الفرح للحزن المفاجئ أوالعكس، والأغرب أن الأمراض النفسية من الممكن أن يكون سببها عدوى فيروسية في بعض الحالات !

وبسبب الإهمال الواضح في التعامل مع المرضي النفسيين من قبل بعض المجتمعات بسبب الجهل بها وغياب الوعي العلمي أو الديني، أدى ذلك إلى ارتفاع معدلات الانتحار إلى 800,000 منتحر سنوياً، خاصة في الفئات العمرية من 15 إلى 26 سنة، ما جعل تصنيف الاكتئاب في مقدمة الأمراض القاتلة!

إن التخلص من إضطراباتك النفسية يستلزم عزيمة قوية، واتباع نصائح الطبيب المعالج، وليكون الشفاء سريعاً عليك إشغال أوقات فراغك بشكل مستمر في أفعال مفيدة، مثل القراءة أو الدراسة أو العمل بالإضافة إلى التطوع في الأعمال الخيرية.

ومن النصائح أيضاً لا تجلس بمفردك أو في غرفة مظلمة حتى لا يتسنى لك التفكير بسلبية، وإنما أحط نفسك بالناس الإيجابيين، ومارس الرياضة لأن ممارسة الرياضة إحدى الوسائل الأكثر فعاليه في تخطي الأزمات النفسية، حاول الابتعاد عن مسببات الحزن ومثيرات المشاعر السلبية.

في حالة وجود مريض نفسي في حياتك عليك إتباع الآتي: كف عن سؤاله كيف تشعر لأن مشاعره تكون غير مفهومة وغير واضحة، وكف عن تأنيبه أو محاولة إشعاره بالذنب لتأخر مستواه أو ضعف تفاعله مع المحيط، أو لإهماله بعض المسؤوليات، احرص على وجودك معه وأظهر الاهتمام، واحتضن حزنه ولكن حافظ على مسافة جيدة بين احترامك لمشاعره وحزنه وبين تفاعلك معها لدرجة الانغماس بها.

غالباً المريض سيرفض أي اقتراحات تحاول إخراجه من حالته، ويتشجع أكثر لسياسة الاقتراح، مثلاً لا تقل هل تريد تناول الطعام؟ وإنما قل لنتناول الطعام معاً أو لنذهب للخارج معاً وهكذا ..

اعلم أنه من المؤلم أن تكون غير قادر على استشعار السعادة أو إدعائها في أكثر الأمور بهجة من حولك وكذلك المرضى النفسيين حياتهم تكون متوقفة عند نقطة التي لا يستطيع تجاوزها، فلا تدع جهلك يمثل عبئاً إضافياً عليهم !

كن متصالحاً مع ذاتك وقدرها ولا تخجل من طلب المساعدة، فإن المجتمعات تكاملية مبنية في الأساس على الود والتكافل، ولا تنسى أن تشارك بنشر الوعي بطريقتك الخاصة.

اليوم العالميّ للحيوان ... 4 أكتوبر/تشرين الأول

0
اليوم العالميّ للحيوان, 4 أكتوبر/تشرين الأول, يوم الحيوانات العالمي, اليوم العالمي للحيوانات

اليوم العالميّ للحيوان ... 4 أكتوبر/تشرين الأول


الحيوانات كائناتٌ خلقها اللٰه سبحانه لأسبابٍ عدة، منها أنها تحافظ على اتزان النظام البيئي والتنوع الحيوي على الأرض، ولخدمة البشر، فمثلاً؛ نحن نحتاج لحومها وجلودها وشحومها، ولكن الإنسان أساء التعامل مع تلك المخلوقات، بل ساهم في تعذيبها وانقراضها من خلال الصيد الجائر لها والتلوث البيئي الناتجِ عن مخلفات صناعاته ورفاهيته، لذا خُصِّص اليوم لتشجيع الحفاظ على الحيوانات، وكيفية التعامل معها.

نشأ اليوم العالمي للحيوان من قبل هاينريش زيمرمان، الكاتب والناشر الألمانيّ لمجلة (Mensch und Hund / Man) و (Dog) عام 1931، ويمثل هذا اليوم حركةً اجتماعيةً لرفع معايير الرعاية بالحيوانات في جميع أنحاء العالم، وللفت نظر العالم إلى قضايا الحيوانات وتوصيلها إلى كل الفئات المجتمعية.

تتأثر الحيوانات بأفعال الأفراد، لذلك من الضروري أن يتم تحديد وضعهم الشرعي كمتلقين للعدالة الاجتماعية وتوفير حمايةٍ فعالةٍ للحيوانات، فمن الضروري نشر ثقافة احترام الحيوان عند البالغين والأطفال، وذلك لإنشاء مجتمعٍ رحيمٍ ذو فكر متحضرٍ، فالحيوان يشعر بالآلام الجسدية، وهناك دراسات أثبتت الشعور بالآلام المعنوية.

هناك أيامٌ أخرى مرتبطة بالحيوانات، مثل اليوم العالميّ للحيوانات المزروعة، واليوم العالميّ للحياة البرية 3 أكتوبر/تشرين الأول، واليوم العالميّ للحيوانات المختبرية 24 أكتوبر/تشرين الأول، ومع ذلك، فإنَّ اليوم العالميّ للحيوان هو اليوم الذي يَحتضن فيه جميع الحيوانات والمخاوف الفريدة لكل بلدٍ في كل بلد.

في الاحتفال باليوم العالمي للحيوان، تُقام مجموعةٌ كبيرةٌ ومتنوعةٌ من الأحداث المهمةِ كلَّ عامٍ في عددٍ متزايدٍ من البلدان، بغض النظر عن الجنسية أو الدين أو العقيدة.

شاركْ بنشر الوعي بطريقتك الخاصة، فلا يهمُّ مدى ضخامة الحدث! المهم إيمانك بآدميتك التي تستدعي معاملة كل المخلوقات الحية برحمةٍ، فهي لم تُخلق لتعذب.

تدقيق لغوي: محمد طحان


المصدر
worldanimal.net

ألزهايمر وأزمة منتصف العمر !

0

ألزهايمر وأزمة منتصف العمر !


تخيل أنك في عمر 55 عاماً وتطلب من أمك أن تساعدك في تحضيرات الزفاف، أو أن يركب أطفالك الحافلة وفجأة ينسى السائق البالغ 57 عاماً الطريق ! هل تفاجأت ؟

إنها سيناريوهات حقيقية لمرضى الزهايمر؛ رغم عدم وجود الشعر أبيض، والتجاعيد بالوجه، إلا أنه 5% من مرضى الزهايمر أقل من 65 سنه، تُرى ماالسبب؟؟

يُعد تَراكم بروتينات تدعى (amyloid) و(tue) في المخ المسبب الرئيسي للزهايمر، وتوجد علامات مختلفة للدلالة على المرض في الفئات المختلفة، فمثلاً :

المرضى تحت عمر ال65 يواجهون صعوبات في اللغة والمعالجة البصرية والتخطيط والتنظيم وهناك أيضاً أدلة على أن الزهايمر يتطور بشكل أسرع.

الطريق إلى تشخيص الزهايمر طويل ومتعرجٌ للغاية ! والتشخيص الصحيح ضروري خاصةً للفئات العمرية الأصغر سناً، فهم غالباً لا يزالون يعملون ومسؤلون في حياتهم عن أطفال و أسرة، وغير ذلك من الإلتزامات، ومن المغالطات التى يواجهها المجتمع، أن الناس يبررون شكوى المريض أنه ربما يواجه الإكتئاب أو أزمة منتصف العمر !

في كثير من الأحيان ، سيلاحظ المرضى الأصغر سناً تغيرات في إدراكهم خاصةً في المراحل المبكرة جداً، يلاحظون صعوبة متزايدة في التنظيم أو التخطيط وقد ينسون كيفية القيام بالمهام المعقدة أو نسيان المواعيد، ويكون ضعف الإدراك أكثر وضوحاً عند الإنتهاء من المهام الشاقة للغاية في العمل، وغالباً ما يُشخص الطبيب هذه التغييرات الإدراكية بالإكتئاب وليس الزهايمر .

حتى يتم التشخيص الصحيح للمرض، غالباً تختلط التفسيرات الخاطئة على الأطباء، مما تجعل المريض يدخل في صراعات نفسية مع العائلة، الأصدقاء والزملاء، وقد تصل في بعض الأحيان إلى إنفصال الأزواج، كما أنه من الصعب على الأطفال أن يفهموا التغير الحادث في شخصية الأب أو الأم الذين يواجهون المرض .

على الرغم من عدم وجود علاج لمرض ألزهايمر، إلا أن هناك تجارب سريرية تستهدف البروتينات غير الطبيعية التي تتراكم أثناء المرض ويمكن إستخدام دواء عرضي - مثل مثبطات الأستيل - التي يمكن أن تساعد في الذاكرة.

ولذلك، نشجع أسلوب حياة صحي يتضمن التمارين الهوائية لأن الأدلة تظهر أن هذا يمكن أن يبطئ تلك الإنتكاسات ، كما أن عليكم أن تظلوا نشطين بشكل علمي وأن تستمروا في التعلم للمساعدة في الوقاية من تلك الأمراض، وتقديم المساعدة والدعم النفسي لهؤلاء المرضى.

البحث المستمر مطلوب لفهم هذا المرض بشكل أفضل. بينما نبحث عن علاج ، نحتاج إلى تقدير الاحتياجات الخاصة لهذه الفئة. نحن بحاجة إلى استهداف البحوث والخدمات لتقديم خدمة أفضل للمرضى وأسرهم.

المصدر
livescience.com

ما هو أسرع جهاز سوبر كومبيوتر على مستوى العالم ؟

0
أسرع جهاز سوبر كومبيوتر في العالم

ما هو أسرع جهاز سوبر كومبيوتر على مستوى العالم ؟


أحد الصراعات المستمرة في عالم الحاسب الآلي هو لقب أسرع جهاز سوبر كومبيوتر على مستوى العالم. هذا اللقب الذي عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية الآن بحاسوب جديد بقدرة 200.000 تريليون عملية في الثانية، أو ما يعرف بلغة المتخصصين بـ 200 بيتا فلوبس.

في مؤتمر صحفي جمع شركة IBM بوزارة الطاقة الأمريكية للإعلان عن الحاسوب الجديد الذي يتخطى ضعف سرعة صاحب اللقب الحالي وهو الحاسب الخارق الصيني الذي حلَّ في المركز الثاني الآن بقدرة 93 بيتا فلوبس.

الحاسوب الخارق (Summit) الذي تكلف تصنيعه 200$ مليون؛ يعمل بأكثر من 4000 خادم (Server)، ومعالجين لشركة IBM ذوي الـ22 نواة (BM Power9 processors) مستهلكًا 13 ميجا وات من الطاقة متفوقًا على الحاسوب الصيني الذي يستهلك 15 ميجا وات.

يشغل هذا الحاسب العملاق مساحة 5600 متر مربع، بوزنٍ يصل إلى 340 طن، ويتم تبريده بواسطة 15 متر مكعب من الماء كل ثانية، حاملًا 13 ميجا وات من الطاقة الحرارية !

تدقيق: فراس كالو


المصدر
theverge.com

كارل ساغان متحدثاً عن الكتاب

0

كارل ساغان متحدثاً عن الكتاب

"نظرةٌ واحدة في كتاب وتسمعُ صوتَ شخصٍ آخر، شخص ربما مات منذ ألف سنة..القراءة رحلةٌ عبر الزمن" 
- كارل ساغان، فلكي أمريكي بارز، 1934-1996

المصدر
goodreads.com

ما الدور الذي يلعبه الأنسولين في المناعة؟

0
ما الدور الذي يلعبه الأنسولين في المناعة؟

ما الدور الذي يلعبه الأنسولين في المناعة؟


يساعد الأنسولين (Insulin) على تنظيم مستويات السكر في الدم، والأُناس الذين لا تنتج أجسامهم كميات كافية من الأنسولين - أو تكون مُقاوٍمة له - مُعرضون لمرض السكري والسمنة. هل يلعب الأنسولين أيضًا دورًا في تقوية ومساعدة أجسامنا للاستجابات المناعية؟

في الآونة الأخيرة، قام أخصائيون من معهد بحوث مستشفى تورونتو العام (TGHRI) في كندا بفحص تأثير الأنسولين على جهاز المناعة.

ولكن كيف أدركوا أن الأنسولين له أي دور في عملية المناعة داخل الجسم؟


رأت الدكتورة سو تساي وفريق العمل أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، أو السمنة التي تعرضهم لخطر الإصابة بالسكري، لديهم استجابة مناعية أقل بكثير للعدوى ومُسببات الأمراض مُقارنًة بالأشخاص الأصحاء.

الاستجابة المناعية السريعة والفعالة ضرورية لكفاءة وآلية عمل الجسم في تدمير والتخلص الفيروسات ومكافحة العدوى، لذا من المهم فهم العوامل التي تساهم في ضعف جهاز المناعة.

وكشفت أبحاث سابقة من TGHRI أن نوعًا من الخلايا المناعية المسماة الخلايا التائية T-Cells الموجودة في دهون البطن تُحدث الاستجابات المؤدية للالتهابات، والتي تؤثر سلبًا على استجابة الجسم للأنسولين.

هذا يشير إلى وجود صلة مهمة بين الالتهاب المزمن وردود جهاز المناعة الضعيفة ومقاومة الأنسولين.

حفزت هذه النتائج العلماء على التعمق في التفاعلات المحتملة بين الأنسولين والخلايا التائية، ولماذا قد تتوقف هذه الخلايا المناعية عن الاستجابة للهرمون.

تقول الدكتور تساي «العلاقة بين الأنسولين والجهاز المناعي ليست واضحة، ومن المدهش معرفة أن الخلايا المناعية، التي تحتاج إلى الطاقة والعناصر الغذائية من أجل أداءٍ سليمٍ وفعَال مثلها مثل جميع الخلايا الأخرى في الجسم، تنظمها أيضًا الإشارات الأيضية من الأنسولين». الأنسولين "محفز مساعد جديد" للمناعة.

وقد تمكنت الدكتورة تساي وفريق العمل من تحديد مسار إشارة الأنسولين التي تعزز وتحفز نشاط الخلايا التائية، مما يسمح لها بالتضاعف بسرعة وإرسال إشارات إضافية، مما يؤدي إلى تنشيط بقية الجهاز المناعي عند الضرورة.

يقول الدكتور دانيل وينر المشارك والمساعد في هذه الدراسة «لقد حددنا واحدًا من الهرمونات الأكثر شيوعًا في عملية التمثيل الغذائي، وتحديدًا مسار إشارة الأنسولين، كمحرك جديد "محفز مساعد" لوظيفة الجهاز المناعي. إن عملنا يميز ويصف دور هذا المسار في الخلايا المناعية، وخاصة الخلايا التائية، وفتح السبل في المستقبل لتحسين تنظيم جهاز المناعة».

أجرى الباحثون هذه الأبحاث والدراسات على الفئران التي هُندست وراثيًا للتعبير عن الخلايا التائية التي لم يكن لديها مستقبلات الأنسولين، وذلك لمحاكاة عملية مقاومة الانسولين.

لمعرفة مدى فعالية الخلايا التائية، عرّضها العلماء لأنواع مختلفة من مسببات الأمراض، بما في ذلك أنفلونزا H1N1.

ووجد فريق البحث أن الخلايا التائية التي لا تحتوي على مستقبلات الأنسولين لديها استجابة أضعف وتحتاج إلى إشارات "خطر" أكثر من المعتاد من أجل الاستجابة للتهديد.

هذا ما يفسره الدكتور وينر، لأن «مستقبل الأنسولين أو جزيء الإشارة يشبه دفعة ثانية لجهاز المناعة للتأكد من أنه قادر على محاربة العدوى بأفضل أسلحة ممكنة».

تلاحظ الدكتورة تساي «إن الخلايا التائية هي في قلب ومحور العديد من الأمراض، إذا تمكنا من فهمها على المستوى الخلوي، فسوف يمنحنا ذلك أفضل فرصة للعثور على مسارات جديدة لاستهداف علاجات جديدة».

ويعتقد الباحثون أنه بتعلم المزيد عن خواص تعزيز المناعة في بالأنسولين، قد نتمكن في المستقبل من استخدام هذه المعرفة لتطوير علاجات أكثر فعاليةً للأمراض الالتهابية، مثل التهاب المفاصل وداء كرون.

تدقيق: إسلام محمد


المصدر
medicalnewstoday.com

الحقوق محفوظة © أرابوست

تصميم الورشه